سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أكدت شقيقة المواطن الفلسطيني، زكي مبارك، الذي توفي في السجون التركية، أنه تعرض إلى تعذيب لا يصدق، قبل قتله من قبل الأتراك، مؤكدة أن العائلة تطالب بالقصاص بكل من تورط في قتل شقيقها، وسمت من بينهم الرئيس رجب طيب أردوغان.

وفي مقابلة مع "سكاي نيوز عربية"، الثلاثاء، قالت سناء مبارك، أن جثمان زكي وصل إلى القاهرة، مساء الاثنين، قادما من تركيا بعد مماطلة أنقرة.

وأشارت إلى أنها لا تستطيع وصف مدى "قذارة (الفاعلين) وبشاعتهم" نتيجة ما فعلوه بشقيقها زكي قبل قتله.

وكان الفلسطيني زكى مبارك قد اختفى في الأراضي التركية مطلع أبريل الماضي، وبعد 17 يوما أعلنت السلطات التركية نبأ اعتقاله، وذلك في 22 أبريل الماضي، قبل أن تعلن وفاته بالسجن منتحرا، لكن العائلة تنفي ذلك نفيا قاطعا وتتهم أنقرة بتصفيته.

وأوضحت سناء مبارك أن أفراد الأسرة اطلعوا على حال الجثة مساء أمس، وأبلغوها بكم التعذيب الظاهر عليها، لكنها لم تتمكن من الاستمرار في سماع تفاصيل التعذيب، لشدة قسوته.

وثائق تركيا تدينها

وأكدت أن شهادة وفاة شقيقها لا توضح سبب الوفاة، لكن السلطات التركية ذكرت فيها أن هناك إصابات في كافة أنحاء جسمه،

وأضافت "وهذا أكبر دليل على تعرض زكي لجريمة قتل".

وعبرت عن ثقتها بأن زكي مبارك تعرض للتعذيب قبل الإقدام على قتله، بعدما عجز الأتراك عن انتزاع اعترافات منه.

وقالت شقيقة القتيل الفلسطيني إن العائلة تطالب بلجنة تحقيق دولية في الجريمة، مناشدة المؤسسات الحقوقية تقديم يد العون للعائلة في هذه القضية.

أخبار ذات صلة

جثة زكي مبارك تصل إلى مصر و"تفضح تركيا"
السجون التركية.. وفيات مريبة تحت مسمى "الانتحار"

معركة مع أردوغان

ومن المقرر أن ينقل جثمان زكي مبارك إلى غزة حيث سيوارى الثرى هناك، وبعد ذلك "ستبدأ المعركة مع الأتراك" كما تقول شقيقته سناء.

وأوضحت أن العائلة تسعى من وراء هذه "المعركة" إلى أن تثبت للعائلة أن "ميليشيات الأتراك وعصابتهم" هي التي قتلت زكي، مؤكدة أن العائلة ستطالب بـ"القصاص من الرئيس أردوغان وعصاباته".

وتابعت:" ولن نكل ولن نمل مدى الحياة وسنلاحقهم في كل المحاكم والمحافل الدولية".