سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أعلنت الأمم المتحدة، الجمعة، أن ميليشيات الحوثي الانقلابية، عرضت "انسحابا مبدئيا" من أجزاء من الحديدة والصليف ورأس عيسى.

وأضافت المنظمة الدولية أنها "ستراقب انسحاب الحوثيين"، لافتة إلى أنه سيبدأ في الحادي عشر من مايو، وينتهي بحلول الرابع عشر من الشهر ذاته.

كما أشارت إلى أن إعادة انتشار الحوثيين "يُفترض أن يسمح لمراقبي الأمم المتحدة بالعمل مع هيئات إدارة الموانئ اليمنية على البحر الأحمر".

وفي 18 فبراير الماضي، أعلنت الحكومة الشرعية عن التوصل إلى اتفاق جديد مع المتمردين، برعاية الأمم المتحدة، لكنه تعثر بسبب رفض الميليشيات المرتبطة بإيران تطبيق الاتفاق.

أخبار ذات صلة

"رباعية اليمن" تحمل مجلس الأمن مسؤولية تنفيذ اتفاق السويد
سلسلة خروق جديدة لاتفاق السويد في الحديدة
الحوثي يستخدم أبناء الدريهمي دروعا بشرية ويمنع المساعدات
ألغام الحوثي تودي بحياة مدنيين شرقي الحديدة

ورفض الانقلابيون الحوثيون الانسحاب من مينائي رأس عيسى والصليف كخطوة أولى، وأصروا على بقاء قوات أمنية تابعة لهم في المناطق التي ينسحبون منها.

وفي يناير الماضي، حاولت الميليشيات الموالية لإيران التلاعب بالأمم المتحدة، عبر تسليم ميناء الحديدة إلى متمردين متخفين في ملابس مدنية.

ورفض، حينها الجنرال الهولندي، باتريك كاميرت، الرئيس السابق للجنة إعادة الانتشار المكلف من قبل الأمم المتحدة عملية التسليم المزيفة، مما أثار غضب الميليشيا المسلحة ودفعها إلى جمع توقيعات تحت تهديد السلاح من مندوبي المديريات في المجلس المحلي ضده.