غزة - سكاي نيوز عربية

لا تزال الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة مستمرة منذ صباح السبت وحتى وقت مبكر من الأحد، وأدت إلى مقتل 7 أشخاص وإصابة أكثر من 50 آخرين، حتى الآن.

وقد واصلت الطائرات الإسرائيلية قصفها طوال ساعات الليل على قطاع غزة، وطال القصف مزيدا من البنايات المدنية ومواقع مختلفة تابعة لحركتي حماس والجهاد، بالإضافة إلى مصانع وورش للحدادة.

واستهدفت إحدى الغارات الإسرائيلية على القطاع، مجموعة من الفلسطينيين في مخيم البريج للاجئين وسط القطاع، مما أدى إلى مقتل شابين، وفق ما أفاد مراسل "سكاي نيوز عربية"، في غزة.

وفي تطور آخر، أعلنت الفصائل الفلسطينية توسيع مدى إطلاق صواريخها لتشمل مدينتي أسدود وبئر السبع، على بعد نحو 45 كيلو مترا عن قطاع غزة، ردا على استمرار الغارات الإسرائيلية.

وأعلنت مصادر طبية فلسطينية في قطاع غزة، الأحد، ارتفاع عدد ضحايا الغارات الإسرائيلية منذ السبت إلى صباح الأحد، إلى 7 قتلى، من بينهم أم وجنينها وطفلتها البالغة من العمر 14 شهرا.

أخبار ذات صلة

بعد مأساة فلسطينية ورضيعتها.. مقتل إسرائيلي بصاروخ من غزة
مع عودة التصعيد.. إسرائيل تغلق معابر غزة وتمنع الصيد

 وقتلت فلسطين أبو عرار (37 عاما)، في حين قضت طفلتها الرضيعة صبا (14 شهرا)، في غارة جوية إسرائيلية مساء السبت في مدينة غزة، وفق ما أعلنت مصادر طبية.

وأضاف المصادر الطبية أن المرأة القتيلة "حامل في شهرها السادس، ولا تزال ابنتها الثانية الطفلة (التي أصيبت في الغارة نفسها) في حال خطرة".

وقال شهود عيان إن صاروخا أطلقته طائرة إسرائيلية سقط بجانب منزل العائلة في حي الزيتون شرقي مدينة غزة، مما أسفر عن مقتل الطفلة وإصابة شقيقتها وأمها التي أعلنت وفاتها.

وقُتل أربعة فلسطينيين على الأقل، السبت، بحسب مصادر فلسطينية، من جراء غارات وقصف إسرائيلي على غزة. وتسبب القصف الإسرائيلي في أضرار مادية كبيرة.

وقُتل إسرائيلي ليلة الأحد من جرّاء سقوط صاروخ أُطلق من قطاع غزة على مدينة عسقلان. وقالت الشرطة إن الرجل توفي بعد نقله للمستشفى متأثرا بجروح خطيرة أصيب بها.