وكالات - أبوظبي

قال البيت الأبيض، الجمعة، إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحدث هاتفيا مع قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، وتناولا "الجهود الجارية لمكافحة الإرهاب، والحاجة لإحلال السلام والاستقرار في ليبيا".

وجاء في بيان للبيت الأبيض أن ترامب "أقر بدور المشير الجوهري في مكافحة الإرهاب وتأمين موارد ليبيا النفطية"، وذلك خلال المكالمة الهاتفية بينهما، والتي أجراها الرئيس الأميركي الاثنين الماضي.

ونقلت وكالة رويترز عن بيان البيت الأبيض أن ترامب وحفتر "تناولا رؤية مشتركة لانتقال ليبيا إلى نظام سياسي ديمقراطي مستقر".

ويأتي إفصاح البيت الأبيض عن هذه المكالمة، بعد يوم من رفض الولايات المتحدة وروسيا تأييد قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يدعو إلى وقف إطلاق النار في ليبيا في الوقت الحالي.

أخبار ذات صلة

واشنطن وموسكو: لا يمكن تأييد دعوة إلى هدنة في ليبيا
خطوات ثابتة نحو تحرير طرابلس.. وانتهاكات مستمرة للميليشيات

والأحد الماضي، التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة مع خليفة حفتر. وذكر المتحدث باسم الرئاسة المصرية أن السيسي وحفتر بحثا تطورات الأوضاع في ليبيا.

وفي وقت سابق من شهر أبريل الجاري، أطلق قائد الجيش الليبي عملية "طوفان الكرامة"، التي تهدف إلى تخليص العاصمة طرابلس من سيطرة الميليشيات.

وفي 2014، قاد المشير خليفة حفتر الجيش الوطني الليبي لينتزع السيطرة على مدينة بنغازي في الشرق بعد 3 سنوات من القتال، ثم سيطر هذا العام على الجنوب بما فيه من حقول نفط.