وكالات - أبوظبي

يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة مغلقة، الأربعاء، بشأن الأزمة في ليبيا، حيث أدت المعارك إلى عرقلة الجهود التي تقودها الأمم المتحدة للتحضير للانتخابات.

وقال دبلوماسيون إن مبعوث الأمم المتحدة، غسان سلامة، سيطلع المجلس على قراره تأجيل مؤتمر وطني يهدف إلى وضع خارطة طريق للانتخابات.

وقررت الامم المتحدة، مساء الثلاثاء، إرجاء "الملتقى الوطني" بين الأطراف الليبية، الذي كان مرتقبا في منتصف أبريل إلى أجل غير مسمى بسبب المعارك جنوبي طرابلس.

أخبار ذات صلة

أوروبا تدعو إلى هدنة في ليبيا.. وأنباء عن نزوح الآلاف

 وقال سلامة "لا يمكن لنا أن نطلب الحضور للملتقى والمدافع تُضرَب والغارات تُشَنّ"، مؤكدا تصميمه على عقد الملتقى "بأسرع وقت ممكن".

وكان من المقرر أن يبحث المؤتمر وضع "خارطة طريق" لإخراج البلاد من الفوضى ومن أزمة سياسية واقتصادية غير مسبوقة منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011.

أخبار ذات صلة

نائب رئيس المجلس الرئاسي يستقيل.. ويثمن دور الجيش الليبي

ويواصل الجيش الليبي هجومه باتجاه طرابلس وسط معارك عنيفة مع ميليشيات مسلحة في طرابلس، ما أدّى إلى سقوط 35 قتيلا ونزوح أكثر من 3400 شخص حتى الآن.

وأدان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بشدة "تصاعد" العنف حول طرابلس ودعا إلى "وقف فوري" للمعارك، كما دعا "جميع الأطراف إلى الدخول فوراً في حوار لإيجاد حل سياسي".