سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أكد عبد الحميد صافي المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، السبت، أن الجيش الوطني هو جيش جميع الليبيين، وأنه لا يتدخل بالعملية السياسية وهدفه أمني بحت.

وفي لقاء تلفزيوني مع سكاي نيوز عربية، أكد صافي أن موقف مجلس النواب الليبي داعم بالكامل لما تقوم به القيادة العامة بقيادة القائد العام المشير خليفة حفتر.

أخبار ذات صلة

الجيش الليبي يحدد "إرهابيين مطلوبين" في طرابلس

وقال صافي إن الجيش الليبي لا علاقة له بالأمور السياسية، ووجوده أمني فقط، وهدفه حماية الرأي الشعبي وحماية المواطنين.

وأوضح أنه لا يمكن أن تفرض أي عملية سياسية بوجود الميليشيات في طرابلس، وأن أي حكومة سيتم ابتزازها من الميليشيات الإرهابية، وأكد أن "هناك أموال صرفت بقوة السلاح، وقرارات وزارية تمت بقوة السلاح"، في إشارة لتأثير الميليشيات بطرابلس.

وأشار المستشار الإعلامي إلى أن رئيس مجلس النواب الليبي التقى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، وأكد له أن مجلس النواب يبارك العملية العسكرية في طرابلس.

كما طلب رئيس مجلس النواب من غوتيريش رفع حظر التسليح عن الجيش الليبي، لأنه جيش بمهمة محاربة الإرهاب في ليبيا، وهو جيش لكل الليبيين.

وأوضح صافي أنه ربما سيتم رفع حظر التسليح بشكل جزئي عن الجيش الليبي، كما أن غيتيريش أكد بأنه لن يمكن أن يحظر السلاح عن الجيش الليبي للأبد.

أخبار ذات صلة

الصور الأولى.. الجيش الليبي يستعيد مطار طرابلس

وكان المتحدث باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، قد قال في مؤتمر صحفي إن هناك تدابير لحماية المدنيين وعدم استخدام القوة المفرطة في عملية "طوفان الكرامة" لتحرير العاصمة من الميليشيات الإرهابية.

وأضاف أن "خطة الجيش الليبي لا تتعدى مكافحة الإرهاب في العاصمة طرابلس"، لافتا إلى أن قوات الجيش الليبي تواصل التقدم على 7 محاور.