سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أعلن الإعلام الحربي للقوات المسلحة الليبية دخول وحدات عسكرية إلى العاصمة طرابلس من جميع المحاور، مساء الجمعة.

وقال المكتب الإعلامي للجيش الوطني الليبي إن "معارك عنيفة تدور في ضواحي طرابلس مع الميليشيات المسلحة".

وذكر المكتب أن وحدات عسكرية سيطرت على قرية سوق الخميس التي تبعد نحو، 40 كيلومترا جنوبي طرابلس.

وقال شهود عيان وسكان من المنطقة إن قوات الجيش سيطرت على القرية بعد اشتباكات عنيفة مع ميليشيات مسلحة في طرابلس كانت تسيطر على المنطقة.

وكان الجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر قد بدأ الخميس، هجوما بهدف السيطرة على طرابلس من قبضة ميليشيات.

وفي وقت سابق، قال حفتر، في تسجيل صوتي بث عبر الإنترنت، ويحمل عنوان "عملية تحرير طرابلس": "إلى جيشنا المرابط على تخوم طرابلس، اليوم نستكمل مسيرتنا".

ودعا حفتر القوات المسلحة الليبية لرفع السلاح فقط ردا على حاملي السلاح في طرابلس، مؤكدا أن "من ألقى سلاحه ورفع الراية البيضاء، فهو آمن".

وجاء بيان حفتر بعد ساعات من سيطرة الجيش على مدينة غريان الواقعة على بعد نحو مئة كيلومتر جنوبي طرابلس، بعد مناوشات قصيرة مع ميليشيات.

أخبار ذات صلة

غوتيريش يلتقي حفتر بهدف "تجنب المواجهة العسكرية"
دول عربية وغربية تدعو إلى "ضبط النفس" في ليبيا

جلسة لمجلس الأمن

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، قد التقى المشير حفتر في بنغازي الجمعة، وذلك في إطار مساع للتهدئة، لكنه قال في بيان لاحق إنه يشعر بقلق شديد، معربا عن أمله في تجنب مواجهة دامية.

وشدد غوتيريش على أنه لا حل عسكريا للأزمة الليبية، وأن الحل الوحيد سيكون سياسيا.