سكاي نيوز عربية - أبوظبي

قال مسؤول ليبي إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش التقى الجمعة في بنغازي قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، وذلك بعد ساعات من إعلانه شن عملية لتحرير طرابلس من سيطرة الميليشيات.

ولم يدل المسؤول في "الجيش الوطني الليبي"، الذي اشترط عدم كشف هويته، تفاصيل عن فحوى اللقاء.

لكن غوتيريش كتب على تويتر قبل وصوله إلى بنغازي أن "الهدف لا يزال نفسه: تجنب المواجهة العسكرية".

وكان الجيش الوطني الليبي، بقيادة حفتر، بدأ الخميس، هجوما بهدف السيطرة على طرابلس من قبضة ميليشيات.

وفي وقت سابق، قال حفتر، في تسجيل صوتي بث عبر الإنترنت، ويحمل عنوان "عملية تحرير طرابلس": "إلى جيشنا المرابط على تخوم طرابلس، اليوم نستكمل مسيرتنا".

ودعا حفتر القوات المسلحة الليبية لرفع السلاح فقط ردا على حاملي السلاح في طرابلس، مؤكدا أن "من ألقى سلاحه ورفع الراية البيضاء، فهو آمن".

وجاء بيان حفتر بعد ساعات من سيطرة الجيش على مدينة غريان الواقعة على بعد نحو مئة كيلومتر جنوبي طرابلس، بعد مناوشات قصيرة مع ميليشيات.

أخبار ذات صلة

الجيش الوطني الليبي يطلق عملية لتحرير طرابلس

وتتمتع مدينة غريان بأهمية استراتيجية لأنها آخر مدينة قبل سهل ساحلي، وتمثل قاعدة للمقاتلين، إذا استمرت المعركة من أجل السيطرة على العاصمة لفترة طويلة.

جلسة لمجلس الأمن

وفي ضوء هذه التطورات الميدانيّة المتسارعة، يجتمع مجلس الأمن الدولي، الجمعة، في جلسة طارئة بطلب من بريطانيا، للبحث في الأوضاع الليبية، حسب ما أفاد دبلوماسيّون.

بينما قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من طرابلس إن لا حل عسكريا للأزمة الليبية، معتبرا أن الأولوية للحل السياسي.

وفي بيان مشترك، عبرت الإمارات وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا والولايات المتحدة عن قلقها البالغ من التصعيد في ليبيا والقتال حول مدينة غريان الليبية.

ودعت الدول الخمس جميع الأطراف إلى وقف القتال، معتبرة أن التهديد بعمل أحادي لن يؤدي إلا إلى المجازفة بجر ليبيا نحو الفوضى. كما شددت الدول الخمس على أنه لا حل عسكريا للصراع في ليبيا.