سكاي نيوز عربية - أبوظبي

جدد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، التأكيد على الرفض القاطع لاعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان المحتل، وذلك في كلمته خلال افتتاح القمة العربية في تونس.

وقال العاهل السعودي: "ستظل القضية الفلسطينية على رأس اهتمامات المملكة حتى يحصل الشعب الفلسطيني على جميع حقوقه المشروعة، وعلى رأسها إقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967وعاصمتها القدس الشرقية، استنادا إلى القرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

وجدد "التأكيد على رفضنا القاطع لأي إجراءات من شأنها المساس بالسيادة السورية على الجولان، ونؤكد على أهمية التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية يضمن أمن سوريا ووحدتها وسيادتها، ومنع التدخل الأجنبي، وذلك وفقاً لإعلان جنيف ( 1 ) وقرار مجلس الأمن ( 2254 )".

وفي الشأن اليمني، أكد العاهل السعودي دعمه لجهود الأمم المتحدة للوصول إلى حل سياسي وفق المرجعيات الثلاث، مطالبا "المجتمع الدولي بإلزام المليشيات الحوثية المدعومة من إيران بوقف ممارساتها العدوانية التي تسببت في معاناة الشعب اليمني وتهديد أمن واستقرار المنطقة".

أخبار ذات صلة

أعمال القمة العربية الـ30 تبدأ اليوم في تونس

وأكد الملك سلمان على استمرار المملكة في "تنفيذ برامجها للمساعدات الإنسانية والتنموية لتخفيف معاناة الشعب اليمني العزيز".

وفيما يتعلق بالأزمة الليبية، أكد حرص المملكة على "وحدة ليبيا وسلامة أراضيها، وتدعم جهود الأمم المتحدة للوصول إلى حل سياسي يحقق أمن ليبيا واستقرارها والقضاء على الإرهاب الذي يهددها".

وأشار إلى أن السعودية تواصل "دعمها للجهود الرامية لمكافحة الإرهاب والتطرف على كافة المستويات"، مشددا على أن "العمل الإرهابي الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا، يؤكد أن الإرهاب لا يرتبط بدين أو عرق أو وطن".

وأضاف: "تشكل السياسات العدوانية للنظام الإيراني انتهاكا صارخا لكافة المواثيق والمبادئ الدولية، وعلى المجتمع الدولي القيام بمسؤولياته تجاه مواجهة تلك السياسات ووقف دعم النظام الإيراني للإرهاب في العالم".

وذكر أنه "رغم التحديات التي تواجه أمتنا العربية، فإننا متفائلون بمستقبل واعد يحقق آمال شعوبنا في الرفعة والريادة".

وفي سياق متصل، قالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني إن تجاهل قرارات مجلس الأمن الدولي بشأن الجولان "ليس حلا".

وأضافت في كلمتها أن حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني هو "الحل الوحيد الواقعي والقابل للاستمرار... علينا مسؤولية لمنع حل الدولتين من أن يتبدد دون رجعة".

من جانبه، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في كلمته إن أي حل للصراع السوري يجب أن يضمن وحدة أراضي سوريا بما في ذلك هضبة الجولان المحتلة.

واعتبر أن حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني أمر "ضروري"، كما  رحب بالجهود الرامية لانتقال سلمي وديمقراطي في الجزائر "يهدئ مخاوف الشعب في التوقيت المناسب".