سكاي نيوز عربية - أبوظبي

قال المبعوث الدولي إلى ليبيا، غسان سلامة، في مقابلة خاصة مع "سكاي نيوز عربية"، الجمعة، إن المسألة الليبية تقف الآن على مفترق طرق، قد يؤدي إلى مزيد من التحسن أو الانتكاسة.

وأوضح سلامة في المقابلة التي جاءت على هامش الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية في تونس، أن هناك مجموعة أسباب تدفع وزراء الخارجية العرب للاهتمام بالملف الليبي، أولها أن ليبيا هي جارة تونس التي تستضيف القمة العربية الحالية.

وأضاف، أن تونس متأثرة أمنيا واقتصاديا وسياسيا إلى حد كبير بما يحدث في ليبيا.

وتابع" المسألة الليبية باتت على مفترق طرق، فإما أن نذهب إلى تحصين ما تم إنجازه في الأشهر الأخيرة من تحسن حقيقي في عدد من المؤشرات الاقتصادية والأمنية والسياسية، وإما أن نذهب إلى الوراء في حال لم نسر قدما في كل هذه الخطوات الإيجابية".

وقال غسان سلامة" لذلك طلبت من وزراء الخارجية العرب، أن تتحد كلمتهم حول دعم عملية التسوية بين الأطراف الليبية، بصورة جماعية، بحيث لا يعطى أي من طرفي النزاع في ليبيا عذرا بأن العرب منقسمون، لكي يأخروا (الأطراف الليبية) في عملية التسوية".

أخبار ذات صلة

سلامة: مؤتمر موسع في غدامس يبحث الأزمة الليبية
إعادة تشغيل أكبر حقل نفطي في ليبيا

 وأضاف المبعوث الدولي أن" هناك تنافسا بين الحل العسكري والسياسي في ليبيا، والأمم المتحدة تسعى وتدعم الحل السياسي، فهي لا تمتلك قوات على الأرض، وتعمل حاليا على التقريب بين كل الأطراف".

وأشار إلى الاجتماعات التي حصلت على كل المستويات في الآونة الأخيرة داخل ليببا، من أجل السعي لتوحيد المؤسسات الحكومية.

وتأتي القمة العربية المقررة في تونس، الأحد، قبل نحو أسبوعين من مؤتمر هام بشأن ليبيا التي تعاني من الفوضى منذ عام 2011.

ومن المقرر أن تشهد مدينة غدامس الليبية بين 14-16 أبريل، مؤتمرا لحل الأزمة السياسية في ليبيا.