وكالات - أبوظبي

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الخميس، أن إسرائيل مستعدة لحملة عسكرية واسعة في غزة في أعقاب التصعيد الأخير، ولكن فقط "بعد استنفاذ كافة الخيارات الأخرى".

ويحاول نتانياهو تجنب الضغوط السياسية في شأن غزة قبل الانتخابات التشريعية المقررة في التاسع من أبريل، والتي يواجه فيها تحديا كبيرا من قائد الجيش السابق بيني غانتس.

وقال رئيس الوزراء خلال افتتاح طريق جديد في شمال إسرائيل "في الأيام الأخيرة، أصدرت تعليمات لتعزيز القوات وإضافة مركبات عسكرية، وللاستعداد لحملة واسعة".

لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي يشغل أيضًا منصب وزير الدفاع، أشار إلى أن الحرب ستكون الخيار الأخير لإسرائيل.

وقال بعد تفقده القوات العسكرية على حدود غزة "يجب أن يعلم جميع الإسرائيليين أنه إذا كانت هناك حاجة إلى حملة واسعة، فسوف ندخلها بقوة وأمان، بعد أن نستنفد كل الاحتمالات الأخرى".

أخبار ذات صلة

وفد التهدئة المصري يتجه من غزة إلى تل أبيب
نتانياهو "مستعد" لمزيد من الإجراءات في غزة

 وسجلت في مطلع الأسبوع مواجهة عسكرية جديدة بين إسرائيل وحركة حماس بدأت بإطلاق صواريخ من قطاع غزة في اتجاه إسرائيل، طال أحدها تل أبيب، ما دفع إسرائيل إلى الرد بعنف بقصف وغارات تسببت بدمار واسع.

وعزز نتنياهو الوجود العسكري بالقرب من غزة الاثنين قبل أن تتراجع حدة القتال بحلول الأربعاء.

وتراقب إسرائيل عن كثب الوضع على حدود غزة قبل يوم السبت، موعد احتشاد آلاف الغزيين على طول الحدود مع إسرائيل لإحياء ذكرى انطلاق مسيرات العودة التي بدأت في 31 مارس من العام الماضي.