قضت محكمة جنايات القاهرة بالسجن 3 سنوات على الضابط المصري بقطاع الأمن المركزي محمود صبحي الشناوي، المعروف إعلاميا باسم "قناص العيون".

وحسب مراسل "سكاي نيوز عربية" في القاهرة، أدين الملازم أول الشناوي بإطلاق الرصاص على أعين المتظاهرين في أحداث "شارع محمد محمود"، في نوفمبر 2011 التي قتل خلالها العشرات وأصيب المئات.

ووجهت النيابة العامة تهم "الشروع في قتل عدد من المتظاهرين السلميين" إلى الشناوي، مشيرة إلى أنه "قام بإطلاق النيران عليهم في مقتل ما أفقد بعضا من المجني عليهم البصر"، حسب تقارير للطب الشرعي، وأقوال المصابين والشهود ولقطات فيديو تم تصويرها أثناء الأحداث.

يذكر أن احتجاجات 25 يناير 2011 التي أطاحت نظام الرئيس السابق حسني مبارك في مصر، أعقبتها موجات أخرى من الاحتجاجات بمطالب متعددة، منها أحداث شارع محمد محمود التي طالب خلالها المحتجون بإقالة رئيس الوزراء آنذاك كمال الجنزوري.

وشغلت القضية - وقضايا أخرى متعلقة بالاعتداء على متظاهرين - الرأي العام المصري على مدار نحو عام ونصف، وتم تداولها بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط مطالب بإعدام الضابط المدان.