سكاي نيوز عربية - أبوظبي

اتهم وزير الإعلام اليمني ميليشيات الحوثي معمر الأرياني، الأربعاء، بارتكاب جرائم إبادة جماعية ضد المدنيين في مناطق قبائل حجور بمحافظة حجة.

وقال الأرياني إن ميليشيات الحوثي الإيرانية استخدمت كافة أنواع الأسلحة الثقيلة، من بينها الصواريخ الباليستية مستهدفة القرى ومنازل السكان، مما أسفر عن سقوط ما لايقل عن 100 قتيل من المدنيين من بينهم نساء وأطفال.

أما عدد المصابين فبلغ المئات، حسب الإرياني، فيما تم تشريد أكثر من 400 أسرة من منازلهم، مع فرض حصار خانق على قبائل حجور منذ ما يقارب من شهرين، فضلا عن منع ماء الشرب والدواء عن المنطقة مما تسبب في كارثة إنسانية حقيقية.

ووجه الأرياني الشكر إلى الإمارات والسعودية في سعيهما لتخفيف الأزمة الإنسانية عبر عمليات إنزال المساعدات الغذائية جويا.

وقال إن "ما تقوم بها ميليشيات الحوثي الإيرانية من جرائم ممنهجة ضد المدنيين سواء عبر القصف أو فرض الحصار بغرض التجويع والحرمان وإرهاب المواطنين من خلال تفجير منازلهم، يعد تحديا للقانون الدولي والإنساني وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة باليمن وفي مقدمتها القرار 2216 الذي طالب الميليشيات بالانسحاب من المدن وتسليم مؤسسات الدولة والسلاح والعودة إىل العملية السياسية من حيث وقفت".

أخبار ذات صلة

المتمردون يخرقون الهدنة بالحديدة وينكلون بقبائل حجور
اليمن.. جرائم حوثية في بلدة تابعة لحجة

 وأشار الوزير إلى أن جرائم الحوثيين في حجور "لن تسقط بالتقادم"، مطالبا المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني العالمية ان تتخذ موقفا إنسانيا قويا إزاء "هذه الانتهاكات التي طالت البشر والحجر".

وشدد الأرياني على أن "قادة الميليشيات الذين شاركوا في تهجير المدنيين وتفجير منازلهم لن يفلتوا من العقاب".