سكاي نيوز عربية - أبوظبي

رحب بيان أميركي فرنسي بريطاني وإيطالي مشترك حول ليبيا باجتماع ممثل الأمم المتحدة غسان سلامة مع كل من رئيس الوزراء الليبي فايز السراج، وقائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، وأشاد البيان بجهود دولة الإمارات العربية المتحدة في تسهيل جهود الحوار المتواصلة بين الأطراف الليبية.

وأكد البيان، دعم الدول الأربع للجهود المتواصلة التي يبذلها الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة وبعثة الأمم المتحدة في ليبيا، لخفض التوترات في ليبيا ومساعدة الشعب الليبي على رسم طريق نحو انتخابات نزيهة وآمنة.

ورحبت القوى الدولية المعنية بالنزاع الليبي، باجتماع ممثل لأمم المتحدة مع رئيس الوزراء السراج وقائد الجيش الوطني حفتر في 27 فبراير الماضي.

وأشاد البيان المشترك بجهود دولة الإمارات العربية المتحدة لتسهيل هذه المناقشة. وأضاف "نرحب بإعلان بعثة الأمم المتحدة في ليبيا بأنه يمكن التوصل إلى اتفاق سياسي بشأن ضرورة إنهاء المراحل الانتقالية في ليبيا من خلال إجراء انتخابات عامة، وسبل الحفاظ على الاستقرار في البلد وتوحيد مؤسساته".

وذكر البيان "ندرك أنه لا يوجد حل عسكري في ليبيا، ندعو جميع الليبيين للعمل بشكل بنّاء مع المبعوث الأممي واغتنام هذه الفرصة لتحقيق حكومة مستقرة وموحدة يمكنها توفير الأمن والازدهار لجميع الليبيين".

الرباعي رحب بموافقة حكومة الوفاق الوطني والأطراف الليبية على استئناف إنتاج النفط من حقل الشرارة. وقال "يجب على جميع الأطراف تنفيذ هذا الاتفاق على وجه السرعة من أجل السماح للشركة النفط الوطنية (NOC) باستئناف عملها الحيوي لصالح جميع الليبيين".

وشدد على أن تظل الموارد الليبية تحت السيطرة الحصرية لشركة النفط الوطنية والرقابة الوحيدة لحكومة اتفاق وطني، على النحو المبين في قرارات مجلس الأمن الدولي.

أخبار ذات صلة

حفتر والسراج يتفقان على إجراء انتخابات عامة في ليبيا