سكاي نيوز عربية - أبوظبي

دافع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الاثنين، عن سجل بلاده في مجال حقوق الإنسان، وقال إن عقوبة الإعدام التي تصدرها المحاكم الجنائية في البلاد "وسيلة لأخذ حقوق ضحايا الهجمات الإرهابية بالقانون".

وكان السيسي يرد على سؤال بشأن أوضاع حقوق الإنسان في مصر خلال مؤتمر صحفي في ختام القمة الأولى بين الجامعة العربية والاتحاد الأوروبي، والتي عقدت في منتجع بمدينة شرم الشيخ على مدى يومين.

وقال السيسي إن الأولوية في الدول الأوروبية هي "تحقيق الرفاهية لمواطنيها"، لكن الأولويات في المنطقة هي "الحفاظ على بلادنا من السقوط والانهيار والخراب".

وأضاف السيسي: "من المهم أن تروننا بظروفنا وليس وفقا لظروفكم أنتم".

وتابع: "أنتم تتحدثون عن عقوبة الإعدام، ونقدر ذلك، وأرجو ألا تفرضوا علينا أمرا، هنا لما بيتقتل إنسان بعمل إرهابي الأسر بتيجي تقول عايزين حق ولادنا، ودي الثقافة الموجودة إن الحق ده لازم يتاخد وبيتاخد بالقانون".

وأكد الرئيس المصري: "لو طالبت الدول الأوروبية أن تراجع نفسها وتراجع عقوبة الإعدام لديها، يبقى إحنا مش فاهمين الوضع في أوروبا، انتوا مش هتعلمونا إنسانيتنا، لدينا إنسانيتنا وأخلاقياتنا كما لديكم، وعليكم أن تحترموها كما نحترمها لديكم".

أخبار ذات صلة

يونكر: الأوروبيين والعرب يريدون أن يبنوا مستقبلهم معا

وخلال تعليقه، أوضح الرئيس المصري أن القمة العربية الأوروبية ركزت على سبل التعامل المشترك بشأن جميع الملفات.

كما تطرق إلى القضية الفلسطينية ومواجهة الإرهاب والأزمات السياسية، التي كانت على رأس جدول أعمال القمة، مضيفا: "نأمل البناء على الأرضية المشتركة التي تم وضعها خلال القمة".