سكاي نيوز عربية - أبوظبي

لقي عدد من عناصر مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، مصرعهم الليلة الماضية بنيران قوات الجيش اليمني، في جبهة كتاف بمحافظة صعدة شمالي اليمن.

وذكر قائد الكتيبة الخاصة بمحور صعدة العقيد اليمني محمد صالح التماري في تصريح اليوم لموقع سبتمبر نت، التابع لوزارة الدفاع اليمنية، أن قوات من الجيش اليمني نفذت عملية خاصة، هاجمت خلالها مواقع تمركز المليشيا في مجمع "الصخور" في محيط مديرية كتاف، مؤكدًا أن العملية أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المليشيا، وأسر 4 آخرين من عناصرها.

من جهة أخرى، ارتفعت عدد خروقات مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران إلى 112ر1 خرقًا بمحافظة الحديدة اليمنية منذ سريان الهدنة في 18 ديسمبر الماضي وحتى 9 فبراير 2019م.

وبيّن التقرير أن خروقات ميليشيا الحوثي مستمرة بمختلف أنواع الأسلحة، وتستهدف منازل المدنيين والأماكن العامة ومواقع الجيش.

أخبار ذات صلة

هادي يطالب غريفيث بتحديد المعرقل لتنفيذ اتفاق السويد

وأكد التقرير استمرار تصعيد الميليشيا، مشيرًا إلى استهدافها للبعثة الدولية لتنفيذ اتفاق ستوكهولم والمسؤولة عن إعادة الانتشار، واستهدافها مؤخرًا للمطاحن التي تستخدمها الأمم المتحدة مخازن للقمح والدقيق والمواد الإغاثية الأخرى، وهو ما يعد استهتارًا بالمجتمع الدولي.

وأضاف التقرير استمرار المليشيا في تعزيز مواقعها الدفاعية بشكل كبير، عن طريق زراعة الألغام وحفر الخنادق والممرات البرية عند المداخل والمواقع الرئيسية، معتبرًا أن المليشيا تهدف من خلال ذلك إلى استفزاز قوات الجيش الوطني اليمني وتحالف دعم الشرعية في اليمن، في تعمد واضح منها لإفشال اتفاق ستوكهولم.