سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أدانت الحكومة الأردنية الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب في محيط المسجد الأقصى، ومنها مشروع ما يُسمى ب"بيت هاليباه" التهويدي بالقرب من ساحة البراق.

وقالت الخارجية الأردنية إن الحكومة وخلال الأعوام الأربعة الماضية طالبت إسرائيل، بصفتها القوة القائمة بالاحتلال، عبر المجلس التنفيذي ولجنة التراث العالمي التابعين لليونسكو،  بالتخلي عن المشروع، ووقف بنائه بموجب اتفاقيات اليونسكو وقراراتها المتعددة.

أخبار ذات صلة

مشروع إسرائيلي للحفاظ على أغلبية يهودية في القدس

وشددت الوزارة  في بيان صحفي أن على إسرائيل، كقوة قائمة بالاحتلال، التقيّد بالتزاماتها بموجب القانون الدولي الذي يعتبر القدس الشرقية أراضي محتلة منذ عام 1967م، وتنطبق عليها أحكام القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي.

وحمّل البيان إسرائيل كامل المسؤولية عن تبعات مثل هذه الإجراءات الاستفزازية وعن سلامة المسجد الأقصى، مطالبا بوقفها فورًا.