سكاي نيوز عربية - أبوظبي

شنت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، الأحد، غارات مكثفة على مواقع لميليشيات الحوثي الموالية لإيران في مديرية كشر، بمحافظة حجة شمال غربي البلاد، استجابة لنداء استغاثة وجهته قبائل المنطقة.

وكانت قبائل المنطقة قد وجهت نداء استغاثة للمساهمة في فك حصار الحوثيين عن قراهم، وفق ما أفاد مراسل "سكاي نيوز عربية".

ويواصل الانقلابيون انتهاكاتهم ضد المدنيين العزل في اليمن، مخالفين الأعراف الدولية وحقوق الإنسان، حيث قصفت الميلشيات السبت، مخيما للنازحين اليمنيين في مديرية حرض بحجة، مما أسفر عن مقتل 8 مدنيين، غالبيتهم من النساء والأطفال، وجرح نحو 25 آخرين.

وقال عبد الله حدادي الذي قتلت والدته وجدته وعمه، وجرح آخرون من أقاربه، إن ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران قصفت مخيم النازحين بمقذوفات صاروخية، مما تسبب بحالة هلع كبيرة وسط النازحين، ودفعهم للهرب بعيدا عن مرمى الصواريخ الحوثية.

أخبار ذات صلة

حكومة اليمن تكشف مرواغات الحوثي وتحذر من انهيار اتفاق السويد

 وهرعت سيارات الإسعاف لنقل الجرحى إلى المستشفيات لتلقي العلاج، فيما استنكر نازحو المخيم وأسر الضحايا الدور الهش للمنظمات الدولية إزاء قضيتهم.

ودان مركز الملك سلمان للإغاثة في بيان، الانتهاكات الصارخة والمتكررة التي تقوم بها الميليشيات الحوثية.

وقال المركز: "إننا إذ نندد بهذه الجريمة البشعة التي لم تراع مبادئ حقوق الإنسان ولا القانون الإنساني الدولي، فإننا نهيب بالأمم المتحدة ومنظماتها والمجتمع الدولي للوقوف بحزم أمام هذه الأفعال غير المسؤولة في الاعتداء على مخيمات النزوح، والتعدي على المساعدات الإغاثية المقدمة من المركز".

ويأتي هذا الهجوم بعد نحو أسبوعين من قصف مماثل على نازحين في قرية شليلة، مما أسفر عن سقوط 15 مدنيا بين قتيل وجريح.