أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكد رئيس مجلس الوزراء القومي في السودان، معتز موسى، أن إيذاء الوطن خطر أحمر، مشيرا إلى أن الوصول إلى الحكم على أشلاء الوطن جريمة مكتملة الأركان.

وقال معتز موسى في لقاء تشاوري مع قادة الأجهزة الإعلامية في الخرطوم إن "التعبير مكفول كحق لكن أي عمل يدخل في إطار التخريب وحمل الناس على أفكار معينة مرفوض ".

وأضاف أن "العنف ونشر الكراهية سبيل غير أخلاقي، وزاد محرم حمل الناس على القبول بفكر معين، منوها إلى أن التدخل السياسي في المظاهرات غير لائق ومدان"، مستطردا أن القفز بين المراكب يفقد الوزن والمسئولية الوطنية التي يجب تحمله.

ولفت رئيس مجلس الوزراء إن ما حدث من احتجاجات للشباب مطالب واضحة والتعبير عنها متاح وهناك حلول من جانب الحكومة وهي تعمل لتسليمهم وطنا سليما خرجوا أم لم يخرجوا.

وقال موسى إن المخرج الوحيد للسودانيين من الأزمة السياسية المضي نحو إجراء انتخابات حرة ونزيهة في 2020م، مؤكدا أنه "لا بد من قبول رأي الشعب والاحتكام له عبر انتخابات حرة نتقبل نتائجها".

وأكد أن الحكومة تجتهد في الوفاء بحقوق المواطن الأساسية وأن جهود الإصلاح مستمرة وأن الحكومة تبذل جهودا مستمرة بجهد وليست متقاعسة، لكنه قال إنها تعمل في بيئة غير مواتية، مبينا أن الحل السياسي يتطلب أن يكون مستداما ومريحا ويمهد إلى بناء دولة مستقرة.

وقال رئيس الحكومة إن السودان يتعرض لحصار بغرض التفكيك، وأضاف أن رفع حظر العقوبات كان نتيجة لنضج الظروف التي تم تمهيدها لتفكيك السودان، مبينا أن مخطط التفكيك مستمر من كوريا إلى فنزويلا.

مظاهرات السودان.. تحرك حكومي والبشير يعد بزيادة الأجور

 

أخبار ذات صلة

السودان.. إشارات إيجابية على طريق حل الأزمة