أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تشهد المناطق الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها شمالي سوريا انفلاتا أمنيا، حيث أدت عملية إطلاق نار من قبل مجهولين على حاجز للشرطة بمنطقة صوران أعزاز بريف حلب الشمالي، إلى سقوط قتلى وجرحى.

وهاجم مسلحون يقودون دراجات نارية حاجزا للشرطة، مما أدى إلى مقتل 3 من عناصر المعارضة، وأصيب 5 على الأقل، كما قتل أحد المهاجمين قبل أن يلوذوا بالفرار، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، الاثنين.

ويأتي هذا الهجوم في إطار  حالة الانفلات الأمني المستمرة بمناطق سيطرة القوات التركية والفصائل المعارضة الموالية لها.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد نشر في الـ 24 من ديسمبر الجاري، أن انفجارا هزّ مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة الفصائل الموالية لتركيا، تبين أنه ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بالقرب من حاوية قمامة في المدينة الواقعة شمال غرب مدينة حلب، مما أسفر عن أضرار مادية، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن،

كذلك هز انفجار عنيف ناجم عن سيارة مفخخة منطقة بالقرب من مستشفى أعزاز الأهلي، في المدينة الخاضعة لسيطرة فصائل سورية مقربة من تركيا، في 13 ديسمبر، مما أدى إلى مقتل طفلة وسقوط أكثر من 18 جريحا بعضهم في حالات خطرة.