أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حصلت "سكاي نيوز عربية" على لقطات فيديو لمواجهة قوات الأمن العراقية في مدينة البصرة لاحتجاجات الثلاثاء، يظهر في نهايته المحافظ أسعد العيداني وهو يترجل من سيارته محاولا الاعتداء على أحد المتظاهرين.

وعادت الاحتجاجات إلى المدينة الواقعة جنوبي العراق، الثلاثاء، بعد أشهر من اندلاعها لأول مرة اعتراضا على تردي الخدمات الحكومية والإهمال واستشراء الفساد.

ويبدو في مقطع الفيديو مجموعة من المتظاهرين في مواجهة رجال أمن مسلحين، فيما يظهر شخص مصاب محمولا على أيدى المحتجين.

وفي نهاية الفيديو يظهر العيداني أثناء ترجله من سيارته، في محاولة للاعتداء على أحد المتظاهرين الذي يفر هاربا، لكنه يقع في قبضة أفراد الأمن المرافقين لمحافظ البصرة.

وكانت قوات الأمن أطلقت الرصاص في الهواء، لتفريق مظاهرة أمام مبنى حكومة البصرة، الثلاثاء، حسبما أفاد مراسل "سكاي نيوز عربية".

واعتقلت القوات عددا من مصوري القنوات الفضائيه التي تنقل المظاهرات، فيما رد المحتجون بإلقاء الحجارة.

وشهدت البصرة، جنوبي العراق، احتجاجات شعبية عارمة خلال شهر سبتمبر الماضي، تطورت إلى مواجهات مع قوات الأمن.

واشتد الغضب الشعبي في ثاني أكبر مدينة عراقية، على خلفية تعثر محاولات تشكيل حكومة جديدة، بعد الانتخابات التشريعية التي جرت في مايو الماضي.