أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال النائب العام السعودي، الخميس، إن معلومات وردت من الجانب التركي من خلال فريق العمل المشترك أشارت إلى أن المشتبه بهم في مقتل الصحفي جمال خاشقجي، ارتكبوا الجريمة بـ"نية مسبقة".

وذكرت وكالة الأنباء السعودية نقلا عن بيان للنائب العام أنه" إلحاقاً للبيان الصادر بتاريخ 10 / 2 / 1440هـ عن نتائج التحقيقات الأولية التي أجرتها النيابة العامة في قضية المواطن / جمال أحمد خاشقجي – رحمه الله -، فقد وردت إلى النيابة العامة معلومات من الجانب التركي الشقيق من خلال فريق العمل المشترك بين المملكة العربية السعودية والجمهورية التركية الشقيقة تشير إلى أن المشتبه بهم في تلك الحادثة قد أقدموا على فعلتهم بنية مسبقة".

وأضاف البيان أن "النيابة العامة تواصل تحقيقاتها مع المتهمين في ضوء ما وردها وما أسفرت عنه تحقيقاتها من وصول إلى الحقائق إن شاء الله واستكمال مجريات العدالة".

وقالت النيابة العامة في وقت سابق إن 18 شخصا من الجنسية السعودية موقوفون على ذمة قضية خاشقجي، وإن التحقيقات معهم ستستمر حتى تأخذ العدالة مجراها.

وكان ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، تعهد، الأربعاء، بتقديم قتلة خاشقجي للعدالة، وذلك خلال جلسة حوارية في مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار في الرياض.

ولي العهد السعودي يؤكد على معاقبة أي مجرم

وأكد الأمير محمد بن سلمان أن الضجة المثارة بشأن مقتل خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول، أن السعودية وتركيا ستعملان معا "للوصول للنتائج" من خلال تحقيق مشترك.

ووصف التعاون بين الرياض وأنقرة بأنه "مميز"، مؤكدا أن الحادث "مؤلم جدا لجميع السعوديين.. وهو حادث بشع وغير مبرر تماما.. والعدالة في الأخير سوف تظهر".

وقال الأمير محمد بن سلمان، وسط تصفيق الحضور "سوف نثبت للعالم بأن الحكومتين (السعودية والتركية) متعاونتان لمعاقبة أي مجرم وأي مذنب والعدالة في الأخير سوف تظهر".

وأضاف "نعرف أن الكثير يحاول استغلال هذا الظرف المؤلم لإحداث شرخ بين المملكة وبين تركيا وأريد أن أرسل لهم رسالة من هذاالمنبر: لن يستطيعوا عمل ذلك ما دام موجود ملك اسمه سلمان بن عبدالعزيز وولي عهد اسمه محمد بن سلمان في السعودية ورئيس في تركيا اسمه أردوغان، لن يحدث هذا الشرخ".