أبوظبي - سكاي نيوز عربية

في استمرار للتعاون العسكري الذي شهدته السنوات الماضية بين مصر وروسيا، تنخرط قوات من البلدين في تدريب "حماة الصداقة 3" الذي يعد من أهم التدريبات العسكرية المشتركة بالمنطقة.

ونشر المتحدث العسكري للجيش المصري، الاثنين، صورا لجنود من قوات المظلات المصرية والروسية، أثناء تنفيذ عمليات إسقاط وإبرار جوي، خلال فعاليات التدريب الذي تستضيفه مصر.

وتظهر الصور جنودا معلقين في أحبال بالهواء أثناء نزولهم من طائرة مروحية، فيما قال المتحدث إن أكثر من 200 مظلي مصري وروسي شاركوا في هذه التدريبات.

وكانت المراحل الأولى للتدريب تضمنت رفع حالات الاستعداد القتالي وإجراءات التحضير والتنظيم للمعركة، والتحرك إلى مطارات الإقلاع لتنفيذ عملية الإبرار الجوي بالتنسيق مع القوات الجوية.

وشملت الأنشطة التدريب على عملية إسقاط جوي مشترك للقضاء على عناصر إرهابية مسلحة بإحدى المناطق السكنية، وكذلك تنفيذ أعمال قتال غير نمطية لقطع طرق ومحاور الإمداد ومنع هروب العناصر المتسللة.

ويهدف التدريب إلى تبادل الخبرات في مجالات التخطيط والإدارة والسيطرة، وتأكيد القدرة على تنفيذ عمل جماعي مشترك بدقة وكفاءة، وتشكيل قوة إبرار جوي مشتركة باستغلال كافة الإمكانيات المتيسرة بما يحقق تنفيذ المهام المختلفة، وكذلك التدريب الفني والتخصصي على إعداد وتجهيز معدات الإسقاط المختلفة.

كما يرمي التدريب إلى استخدام أحدث الأساليب في تنفيذ خطط التحميل المختلفة لقوات الإبرار الجوي، وتأمين مناطق الإبرار والسيطرة على القوات أثناء التحرك، وتنفيذ المهام المخططة وسرعة مجابهة المواقف الطارئة أثناء إدارة العمليات.

وشاركت في التدريب عدد من طرازات الطائرات المختلفة للقوات الجوية المصرية والروسية.

ويعد تدريب "حماة الصداقة 3" امتدادا لتدريبات حماة الصداقة المصرية الروسية السابقة، التي تساهم في تعزيز علاقات التعاون العسكرى بين القوات المسلحة لكلا البلدين.