أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أنه أبلغ الكونغرس بالتزام المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة باتخاذ إجراءات واضحة للحد من إمكانية إصابة المدنيين والبنية التحتية خلال العمليات العسكرية اللتين تقومان بها في اليمن.

وقال بومبيو في بيان تلقت سكاي نيوز عربية نسخة منه: "أكدت للكونغرس، الثلاثاء، أن حكومتي السعودية والإمارات تتخذان إجراءات واضحة لتخفيض الخطر على المدنيين والبنية التحتية".

وأضاف وزير الخارجية الأميركي أن إدارة الرئيس دونالد ترامب سوف تواصل العمل عن كثب مع التحالف العربي لضمان دعم الجهود التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب الأهلية في اليمن.

وأكد بومبيو العمل مع الرياض وأبوظبي لضمان "السماح بإيصال الدعم التجاري والإنساني للمدنيين من خلال العديد من السبل الممكنة، واتخاذ إجراءات تخفف من أثر الصراع على المدنيين والبنية التحتية".

ويفرض القانون الأميركي على إدارة ترامب تقديم مثل هذه الشهادة، إذا كانت تنوي الإبقاء من دون تغيير على دعمها اللوجستي للتحالف العربي من أجل دحر ميليشيا الحوثي الإيرانية المتمردة واستعادة الشرعية.

من جانبه، أعلن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس تأييده الكامل لما جاء في بيان وزير الخارجية، مؤكدا بدوره أن حكومتي السعودية والإمارات تبذلان كل جهد ممكن للحد من وقوع إصابات بين المدنيين أو إلحاق الضرر في البنية التحتية المدنية.

وأشار ماتيس إلى أن هذا الالتزام ينعكس في دعم التحالف للجهود التي تقودها الأمم المتحدة في اليمن.