أبوظبي - سكاي نيوز عربية

انفجرت سيارة مفخخة، الأربعاء، في محافظة صلاح الدين شمال العاصمة العراقية بغداد، الأمر الذي أسفر عن سقوط 5 قتلى على الأقل وإصابة 32 آخرين، على ما أورد مراسلنا نقلا عن وزارة الصحة العراقية.

وذكر مركز الإعلام الأمني في بيان، أن الانفجار استهدف مطعما قرب قضاء بيجي في المحافظة، في هجوم لم تعلن أي جهة المسؤولية عنه حتى الآن، لكن تنظيم داعش الإرهابي يشن هجمات مماثلة في العراق. 

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصادر أمنية قولها، إن انتحاريا يقود سيارة ممتلئة بالمتفجرات هاجم المطعم الذي يقع على طريق سريع، مشيرة إلى أن السيارة المفخخة دمرت مطعما عادة ما يرتاده أفراد قوات الأمن.

ورجح مسؤولون أمنيون عراقيون أن يشن تنظيم داعش هجمات في العراق بعدما انهارت دولة "الخلافة" المزعومة التي أعلنها التنظيم العام الماضي، إثر فقدان 90 بالمئة من أراضيه في سوريا والعراق.

ولم يعد التنظيم الإرهابي يسيطر سوى على جيوب معزولة، شكلت منطلقا لشن هجمات دامية في الأشهر الأخيرة.

وأعلنت بغداد، في ديسمبر عام 2017، النصر على تنظيم داعش الإرهابي، الذي سيطر على قرابة ثلث مساحة العراق ومناطق في سوريا، في هجوم شرس شنه في يونيو 2014.

ورغم هزيمة التنظيم في سوريا والعراق، إلا أن الأمم المتحدة رصدت وجود ما بين 20-30 ألف مقاتل داعشي، موزعين بالتساوي تقريبا بين البلدين.

ويقول التقرير الدولي إن داعش أبدا صمودا في شرقي سوريا، وهي منطقة متاخمة للحدود مع العراق، الذي ينتشر في مناطقه الصحراوية والوعرة.

وكانت القوات العراقية تمكنت من تحرير محافظة صلاح الدين من قبضة داعش في ربيع عام 2015، بعد معارك طاحنة.