أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت السلطات المغربية، الأربعاء، فتح تحقيق في إهانة مواطن فرنسي للعلم الوطني بعدما ظهر في صور جرى تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي، وهو يرتدي الراية في وضع وصف بالبذيء.

وبحسب ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية في المغرب، فإن الشرطة القضائية في مدينة مراكش، جنوبي البلاد، فتحت تحقيقا  لمعرفة ملابسات التقاط الصور من قبل المواطن الفرنسي المقيم بالبلاد.

في غضون ذلك، أوضحت المديرية العامة للأمن الوطني، في بيان، أن الفرنسي البالغ من العمر 61 عاما ظهر وهو "بصدد القيام بأفعل وإيحاءات تزدري العلم الوطني، وهو ما استدعى إخضاعه لبحث قضائي".

وأشار البلاغ إلى أن التحقيق جار في الوقت الحالي مع المشتبه فيه بشأن "الأفعال الإجرامية" لأجل تحديد خلفيات التقاط الصور وترويجها، بينما سيجري التقديم للنيابة العامة في وقت لاحق بعد انتهاء البحث.

وأثارت صور المواطن الفرنسي وهو شبه عار يلتحق العلم الوطني موجة انتقادات واستياء في فيسبوك مما دفع عدد من الأصوات تطالب بمحاسبته على اعتبار أن القانون الجنائي للبلاد يجرم الإساءة إلى رموز المملكة.