أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كشفت القيادة المركزية للقوات البحرية الأميركية، الخميس، تفاصيل العملية التي أدت إلى إحباط تهريب شحنة كبيرة من الأسلحة في خليج عدن عبر قارب لا يحمل علم أي دولة.

وكان قد تم رصد تلك العملية بواسطة طائرة بدون طيار "درون" وعن طريقها تم تصوير فيديو الرصد.

وذكرت القيادة البحرية، في بيان أرفقته بالفيديو أن المدمرة الأميركية "يو إس إس جيسون دونام" التي تعمل في إطار الأسطول الخامس، تمكنت من حجز شحنة من الأسلحة على متن قارب لا يحمل علم أي دولة في المياه الدولية لخليج عدن، يوم الثلاثاء الماضي.

وأضاف البيان أن عملية التحقق التي أجراها طاقم من البحرية الأميركية، في إطار القانون الدولي، كشفت عن وجود ما يزيد عن ألف قطعة سلاح في القارب.

وأوضحت البحرية أن فريقا يتولى العمليات المعروفة بـ"VBSS" هو الذي كشف عن عملية التهريب ويقصدُ بهذه الأحرف المختصرة في اللغة الإنجليزية (زيارة، ركوب، تفتيش، حجز) في إشارة إلى التكتيكات المعتمدة لإجراء عمليات بحرية.

وأكد قائد المدمرة الأميركية، جون هاملتون، حرص البحرية الأميركية وشركائها الإقليميين على ضمان تدفق حركة التجارة والملاحة الشرعية، وقال إنه فخور بنجاح الطاقم في تنفيذ المهمة.

وأوضح أن البحرية الأميركية رصدت في السابع والعشرين من أغسطس الحالي قاربا ينقل شحنات مغطاة إلى قارب آخر، وفي اليوم التالي، قام عناصر من المدمرة الأميركية بعملية تحقق فتوصلوا إلى إن القارب لا ينتمي لأي دولة، كما اكتشفت البحرية وجود أكثر من ألف رشاش أوتوماتيكي من طراز "AK-47".

وأشار البيان إلى أن محرك القارب كان معطلا، ولذلك أخلى عناصر البحرية الأميركية من كانوا على متنه وتم نقلهم إلى المدمرة دون أن يصابوا بأي جروح خلال العملية.

وأشار البيان إلى أنه لم يحدد بعد مصدر الأسلحة التي ما تزال بحوزة البحرية الأميركية، أما من كانوا على متن القارب فقد تم تسليمهم لخفر السواحل اليمني.