أبوظبي - سكاي نيوز عربية

سيطرت المقاومة اليمنية المشتركة وعلى رأسها ألوية العمالقة، السبت، على مبنى المجلس المحلي ومقر الشرطة العسكرية ومبان مجاورة في مدينة الدريهمي بمحافظة الحديدة غربي اليمن.

وأفاد مراسل "سكاي نيوز عربية" بتدفق التعزيزات العسكرية لقوات المقاومة التي تشن منذ فجر السبت، هجوما واسعا على ميليشيات الحوثي بمركز الدريهمي، حيث يسعى الانقلابيون لتعطيل تقدم المقاومة، من خلال التحصن في المناطق الآهلة بالسكان، واستخدام المدنيين كدروع بشرية.

وشنت قوات المقاومة المشتركة، وبإسناد جوي من التحالف العربي، هجوما واسعا عبر 3 اتجاهات بصورة متوازية، لاقتحام مركز مديرية الدريهمي.

وجاء الهجوم بعدما تمكنت القوات من استنزاف ميليشيات الحوثي الإيرانية بالدريهمي، خلال الأيام الخمسة الماضية، قبل بدء عملية الاقتحام.

وفي غضون ذلك، أحبطت المقاومة اليمنية المشتركة محاولة تسلل جديدة في منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا بالمحافظة ذاتها.

ولقي 23 عنصرا من ميليشيات الحوثي مصرعهم خلال غارتين استهدفتا مركبات عسكرية للمتمردين الموالين لإيران في منطقتي السويق والجبلية.

وكان 27 عنصرا من الميليشيات الموالية لإيران قد قُتلوا فيما أصيب آخرون، الجمعة، من جرّاء قصف مقاتلات التحالف العربي لمواقعهم في مديريتي الدريهمي وبيت الفقيه.