أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قتل ثلاثة من رجال الأمن، السبت، في مداهمة لموقع في مدينة السلط غربي العاصمة عمان تحصن فيه مسلحون وفجروا منزلا، وذلك غداة تفجير الفحيص الذي استهدف دورية للدرك الأردني راح ضحيته رجل أمن يوم الجمعة.

وقالت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام جمانة غنيمات إن الأجهزة الأمنية المختصّة نفذت مداهمة في موقع خلية إرهابية بعد الاشتباه بتورطها في حادثة الفحيص الإرهابية، حيث تحركت قوة مشتركة إلى مدينة السلط لإلقاء القبض على المشتبه بتورطهم في هذه العمليّة.

وأضافت أنه بعد رفض المشتبه بهم تسليم أنفسهم ومبادرتهم بإطلاق نار كثيف تجاه القوة الأمنية، قاموا بتفجير المبنى الذي يتحصنون به، والذي كانوا قد قاموا بتفخيخه في وقت سابق، مما أدى إلى انهيار أجزاء منه خلال عملية المداهمة.

وذكرت أنه نجم عن الاشتباك مقتل 3 من أفراد القوة الأمنية، وإصابة عدد منهم، بالإضافة إلى إصابة عدد من المدنيين.

وتمكنت قوات الأمن من إلقاء القبض على ثلاثة من أعضاء الخلية، فيما لا تزال العملية مستمرة، بحسب مدير الدرك اللواء الركن حسين الحواتمة.

وأظهر مقطع فيديو  مبنى من ثلاثة طوابق ينهار أثناء عملية المداهمة، بينما تحدث شهود عيان عن مواجهة كانت تجري بين الأمن ومسلحين متحصنين بالمنزل.

وذكر شهود عيان أن أعدادا كبيرة من سيارات الإسعاف اتجهت من عمان إلى السلط، فيما قالت مصادر طبية إن 17 شخصا نقلوا إلى المستشفيات جراء إصابتهم في العملية.

وأعلنت وزارة الداخلية الأردنية، أن عبوة ناسفة بدائية الصنع كانت وراء انفجار حافلة الدرك في الفحيص، الذي أدى إلى مقتل رقيب وإصابة 6 من أفراد الدورية يوم الجمعة، في حادث وصفه رئيس الوزراء عمر الرزاز بالعمل الإرهابي.