أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تواصلت المواجهات بين ألوية العمالقة وميلشيات الحوثي الإيرانية في أطراف مركز مديرية الدريهمي، جنوب مدينة الحديدة الساحلية غربي اليمن، وسط غارات شنتها مقاتلات التحالف العربي.

وتزامنت المواجهات مع وصول مزيد من التعزيزات لألوية العمالقة إلى المنطقة، في ظل سعي قوات المقاومة إلى تحرير ما تبقى من مركز المدينة من المتمردين بشكل كامل.

وشهدت أجزاء متفرقة بمديرية التحيتا اشتباكات متفرقة، فيما قصفت مدفعية التحالف العربي مواقع للحوثيين في المنطقة خلال الساعات الأولى من فجر الجمعة.

كذلك قصفت مقاتلات التحالف تجمعات الانقلابيين في منطقة الكورنيش بمدينة الحديدة.

وواصل المتمردون قصفهم الأحياء السكنية في مدينة حيس، بالإضافة إلى قرية منظر جنوب الحديدة.

وطال القصف أيضا محيط مطار الحديدة، مما ألحق أضرارا بالغة بعدد من السيارات.

التحالف ينفي استهداف غاراته للحديدة

ونفى المتحدث باسم التحالف العربي في اليمن، أن تكون غارات التحالف قد استهدفت يوم الخميس أحدا في الحديدة، مؤكدا أن مليشيات الحوثي الإيرانية، هي من قامت باستهداف الحديدة.

وقال العقيد الركن تركي المالكي، في تصريحات لسكاي نيوز عربية، إن الحوثيين يستهدفون المدنيين في محاولة لاستعطاف الرأي العام الدولي.

والأربعاء، قال المالكي، إن التحالف أجرى خلال الأيام الماضية تقييما لجميع الأعمال العدائية الإرهابية التي تقوم بها الميليشيا الحوثية والتي تستهدف حرية الملاحة البحرية في مضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر، والتي كان آخرها استهداف إحدى ناقلات النفط السعودية.