أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أفادت مصادر في ليبيا، الجمعة، بأن ميليشيات بمدينة مصراته، وغيرها من المدن بغربي البلاد، دفعت بتعزيزات إلى مدينة سرت الساحلية، وسط ترجيحات بشنها هجوما على الموانئ النفطية في خليج السدرة القريبة، في محاولة لاستعادتها من قبضة الجيش الوطني الليبي.

وقالت مصادر في مصراتة لـ"سكاي نيوز عربية" إن مسلحي الميليشيات بدأوا في نقل آليات ومعدات عسكرية برا وبحرا من المدينة باتجاه سرت، القريبة من خليج السدرة.

ويأتي هذا التطور بعد مرور 10 أيام على استلام المؤسسة الوطنية للنفط التابعة للحكومة المؤقتة في بنغازي كافة الموانئ والحقول في منطقة الهلال النفطي من الجيش الوطني الليبي.

وكان الجيش الوطني سلم الموانئ، بعدما تمكن في يونيو الماضي من طرد ميليشيات متطرفة هاجمت موانئ المنطقة النفطية، وقاد هذه الميليشيات إبراهيم الجضران.

وفي مقابل حشد ميليشيات مصراتة، كلف الجيش الوطني الليبي عددا من قواته بتأمين المنطقة الوسطى، حيث تقع منطقة الموانئ النفطية، وذلك بعد الانتهاء من تحرير مدينة درنة الساحلية شرقي البلاد من قبضة تنظيم القاعدة الإرهابي.

وسبق حشد ميليشيات مصراتة، إعلان محسوبين على الميليشيات المتطرفة في ليبيا وجماعة الإخوان الإرهابية "نية السيطرة" على الموانئ النفطية.

واعتبر عضو ما يسمى المجلس الأعلى للدولة، أبوالقاسم دبرز، في تصريحات صحفية، أن الجهة القادرة بالفعل على "حماية قوت الليبيين" هي ميليشيات "البنيان المرصوص"، على حد تعبيره.