أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أفاد مراسل "سكاي نيوز عربية" أن قوات المقاومة اليمنية المشتركة بإسناد ومشاركة من القوات الإماراتية العاملة ضمن تحالف دعم الشرعية، حققت الثلاثاء، تقدما جديدا جنوبي مدينة الحديدة،

وتقدمت قوات المقاومة اليمنية بعمق كيلومترين باتجاه مطار الحديدة، فيما فرت ميليشيات الحوثي الإيرانية من مواقعها في محيط المدينة.

وتقوم قوات ألوية العمالقة والمقاومة الوطنية والتهامية بتمشيط الجيوب والمزارع التي كانت تسيطر عليها ميليشيات الحوثي، وسط وصول تعزيزات للقوات المكلفة بتحرير مدينة الحديدة.

ودخلت معركة تحرير مدينة الحديدة ومينائها مرحلة جديدة بعد الانتصارات الكبيرة، التي تحققت خلال الـ72 ساعة الماضية، وتم خلالها تحطيم دفاعات ميليشيات الحوثي وتحرير معظم مناطق مديريتي التحيتا والدريهمي.

وتشهد صفوف ميليشيات الحوثي الموالية لإيرانية تراجعا ميدانيا في مختلف الجبهات بالتزامن مع وصول القوات المشتركة إلى مشارف الحديدة، تمهيدا لتطهيرها من مسلحي الحوثي ودحر المخطط الانقلابي في اليمن. 

وكان المتحدث باسم المقاومة الوطنية اليمنية العقيد صادق الدويد قد أكد لـ"سكاي نيوز عربية" أن مدينة الحديدة باتت "على مرمى حجر من القوات المشتركة"، مشيرا إلى أن المقاومة، بدعم من التحالف، تعزز سيطرتها على المناطق المحررة في جبهة الساحل الغربي.

وفي محافظة تعز، تمكنت القوات الشرعية من إحراز تقدم في جبهة مقبنة، وسيطرت على بعض المواقع و المرتفعات أهمها جبل العويِد الاستراتيجي، بعد معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي.
 
وأفادت مصادر عسكرية بأن القوات الشرعية استعادت السيطرة على جبل العويِد الذي يطل على وادي الجسر ومفرق العيار بين مقبنة وجبل حبش.

وجاء التقدم بعد أن نفذت مقاتلات التحالف العربي غارات على مواقع الحوثيين في المواقع المحررة في مقبنة الحدودية مع موزع و الوازعية بجبهة الساحل الغربي.

الحديدة ... أهمية استراتيجية