أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أصبحت قوات المقاومة اليمنية، الأحد، على بعد كيلومترات من الحديدة، بعدما سيطرت على معظم أرجاء مديرية الدريهمي في المحافظة الواقعة غربي اليمن.

وقال الناطق باسم المقاومة الوطنية اليمنية العقيد صادق دويد لسكاي نيوز عربية إن القوات المشتركة تبعد عن مدينة الحديدة 18 كليومترا فقط بعد تقدمها في مديرية الدريهمي .

وتمكنت قوات المقاومة اليمنية من تمشيط وتطهير المناطق المحررة من جيوب وأوكار الميليشيات الموالية لإيران والعثور على كميات كبيرة من الألغام "إيرانية الصنع" والأسلحة والذخائر التي خلفتها عناصرها بعد هروبها من جبهات القتال. 

وقالت مصادر ميدانية إن ألوية العمالقة سيطرت على قرية غليفقة بمديرية الدريهمي، كما نجحت في السيطرة على قرى الجاح الأعلى والروس وعزلة سول الزهر في مديرية بيت الفقية.

واستجدى زعيم ميليشيات الانقلابيين في اليمن عبد الملك الحوثي ميليشياته للقتال في ظل الهزائم التي تلحق بهم وفرارهم من ساحات المعارك، معترفا بالخسائر التي منيت بها ميليشياته في الساحل الغربي.

إلى ذلك، قـتل 64 من ميليشيات الحوثي الإيرانية، وأُصيب العشرات، في مواجهات مع قوات المقاومة في جبهات متفرقة من الساحل الغربي لليمن.

وتتابع قوات المقاومة، التقدم نحو مواقع عدة غربي الحسينية، بالتزامن مع عملية تطهير في الجهة الغربية من مركز التحيتا.

ونجحت المقاومة في دك تحصينات المليشيات الحوثية ومراكزها الدفاعية في جبهة الساحل الغربي لتصل إلى أكثر من 20 كيلو مترا بعد مفرق الحسينية.

يأتي ذلك بينما قصفت طائرات التحالف العربي، مواقع متفرقة للمتمردين في جبهة الساحل الغربي.

ومنذ إعلان إطلاق معركة تحرير الحديدة، قبل أسابيع قليلة، حققت قوات المقاومة، تقدماً يوصف بالأكبر والأسرع، منذ تحرير عدن ومناطق الجنوب، واستطاعت تحرير أهم مناطق الساحل الغربي، على الطريق إلى مدينة الحديدة ومديريات غرب تعز.

على مشارف الحديدة
1 / 4
على مشارف الحديدة
2 / 4
تقدم سريع للمقاومة على جبهة الساحل الغربي
3 / 4
مناطق السيطرة في اليمن
4 / 4
أقل من 40 كيلومترا عن الحديدة