أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت مصادر بالرئاسة الفرنسية، الأحد،  أن اجتماعا دوليا سيعقد، الثلاثاء المقبل، في قصر الإليزيه، برعاية الأمم المتحدة يجمع أطراف الأزمة الليبية على طاولة الحوار من جديد، من أجل التوصل إلى حل يخرج لبيبا من أزمتها الراهنة.

 ووفقا لمراسلة "سكاي نيوز عربية" في باريس، أشارت المصادر إلى أن،الرئيس الفرنسي سيستقبل ممثلين عن الحكومة الليبية والفاعلين السياسيين الذين يمثلون أبرز المؤسسات الليبية بحضور ممثلين عن المجتمع الدولي.

وسيكون المسؤولون الليبيون والمجتمع الدولي مدعوين لصياغة خريطة طريق سياسية شاملة، لوضع حد للأزمة التي تعصف بالبلاد والمنطقة منذ سنوات.

 وتقول المصادر، إن هذا المؤتمر، الذي يندرج في إطار الجهود المستمرة منذ عام 2011 من قبل المجتمع الدولي والأمم المتحدة، يهدف لافتتاح مرحلة استقرار وتعاون جديدة، ينتظرها الشعب الليبي.

 ويأتي ذلك، فيما تشير مصادر ليبية، إلى الرغبة في تأجيل المؤتمر إلى ما بعد رمضان.