أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حققت قوات المقاومة الوطنية انتصارات كبيرة في جبهة الساحل الغربي، بإسناد من القوات الإماراتية العاملة ضمن تحالف دعم الشرعية في اليمن، حسبما أفادت وكالة أنباء الإمارات، الجمعة.

وسيطرت قوات المقاومة على مفرق زبيد ومديرية الفازة، مواصلة تقدمها الميداني باتجاه الحديدة على حساب ميليشيات الحوثي الإيرانية.

كما سيطرت على منطقة المغرس بمديرية التحيتا، في مواجهات أسفرت عن مصرع عشرات الحوثيين بينهم قيادي.

ونجحت المقاومة في تحرير 50 بالمئة من مديرية التحيتا، وسط انكسارات كبيرة في دفاعات ميليشيات الحوثي.

وحاصرت المقاومة ميليشيات الحوثي الإيرانية في مديرية التحيتا ومديرية الزبيد، مع استمرار تقدم قوات المقاومة اليمنية شمالا وانسحاب الميليشيات.

وقتل 83 مسلحا من ميليشيات الحوثي وأصيب العشرات في مواجهات هي الأعنف مع المقاومة اليمنية، وغارات لتحالف دعم الشرعية في اليمن، في مديرية التحيتا بجبهة الساحل الغربي لليمن.

المقاومة اليمنية تتقدم نحو الحديدة

وتقدمت المقاومة بإسناد من القوات الإماراتية العاملة ضمن التحالف، بعمق 15 كيلومترا، وسيطرت على عدة مناطق ومزارع كانت تتمركز فيها ميليشات الحوثي.

ونفذت المقاومة عملية التفاف وتمكنت من طرد الحوثيين من مفرق المغرس، وواصلت تقدمها في منطقة السويق بعد السيطرة على منطقة الجبيلة.

وتشير التطورات الميدانية الأخيرة إلى انهيارات جديدة في صفوف مليشيات الحوثي في الساحل الغربي لليمن، حيث تخسر الميليشيات المسلحين والأرض لصالح القوات الشرعية.

ومن بين قتلى الحوثيين، القائد الميداني لمسلحي المليشيات في مديرية التحيتا عبد الله عطيفي، الذي لقي مصرعه في مواجهات مع المقاومة.

وتركزت المواجهات الميدانية وضربات طائرات التحالف، في الشعاب الواقعة جنوبي التحيتا والجراحي، كما دمرت الضربات 12 مركبة عسكرية مع أسلحتها في التحيتا وزبيد، بمحافظة الحديدة.

وأحكمت ألوية العمالقة والمقاومتان الوطنية والتهامية، قبضتها على الطريق الواصل بين التحيتا وزبيد.

وأصابت ثنائية التقدم الميداني للمقاومة ودقة استهداف طائرات التحالف، المليشيات بحالة هلع جماعي، وزادت عليهم الضغط في جبهة الساحل الغربي.