أبوظبي - سكاي نيوز عربية

بدأت قوات التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن في الساحل الغربي، الاثنين، عمليات عسكرية واسعة وكبيرة باتجاه مدينة الحديدة، بالتزامن مع استمرار زخم العمليات غربي محافظة تعز وتطويرها في أكثر من اتجاه.

وقال قائد قوات التحالف العربي في الساحل الغربي لليمن، العميد الركن عبد السلام الشحي، لـ"سكاي نيوز عربية" إن العمليات تدور في أكثر من اتجاه حتى تحقق أهدافها النهائية، إلى جانب الاستعداد لتنفيذ عمليات نوعية ومفاجئة لا تتوقعها ميليشيات الحوثي الإرهابية.

وأكد الشحي أن العمليات تجري بإسناد بري وبحري وجوي من القوات الإماراتية العاملة ضمن قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.

وأوضح أن دفاعات الحوثيين تتهاوى في ظل الانتصارات المتوالية للمقاومة الوطنية، بقيادة العميد ركن طارق صالح وبمشاركة ألوية العمالقة والمقاومة التهامية، حيث تمكنت من تحرير ميناء الحيمة شمال الخوخة وسط فرار وانهيار لميليشيات الحوثي الانقلابية من جبهات القتال.

الحوثيون يبيعون أسلحتهم

وأشار قائد قوات التحالف العربي في الساحل الغربي إلى أن عناصر الميليشيات يبيعون أسلحتهم لتأمين وسيلة هروب في ظل استسلام العشرات منهم بعد تضييق الخناق عليهم في جبهات القتال كافة.

وأضاف أن ميليشيات الحوثي الموالية لإيران تشهد حالة من الهلع وسط سقوط العشرات من عناصرها ما بين أسير وقتيل بينهم قيادات تعبوية وعملياتية أمام زحف وتقدم قوات التحالف العربي والمقاومة اليمنية.

عمليات عسكرية

وشدد الشحي على مواصلة قوات التحالف العربي انتصاراتها الحاسمة في الساحل الغربي بعد تحرير الكثير من المديريات بالكامل من قبضة الحوثيين، إضافة إلى فتح محاور جديدة في أماكن مختلفة لتحرير ما تبقي من مناطق الساحل من تلك الميليشيات.

ولفت إلى أن جبهات الساحل الغربي لليمن تشهد عمليات عسكرية واسعة للسيطرة على مناطق جديدة ودحر ميليشيات الحوثي الموالية لإيران استكمالا لتحرير وتأمين الساحل الغربي وفك الحصار عن مدينة الحديدة و مينائها وتعز من الجهة الغربية.

وأضاف الشحي إن "العمليات العسكرية ستتواصل حتى تحرير اليمن بالكامل، مشيرا إلى أنه سيتم تسليم اليمن لأهله بعد تحريره عزيزا أبيا كريما".

الشحي: عمليات عسكرية باتجاه الحديدة