أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حذّر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الاربعاء إيران من اختبار عزيمة إسرائيل، بينما أكد أنه لن يسمح بوجود إيراني في سوريا.

وفي خطاب بمناسبة الذكرى السنوية لمحرقة اليهود، تحدث نتانياهو عن العدوان النازي القاتل الذي لم تتصد له القوى الغربية بشكل كاف.

وقال نتانياهو متحدثا عن إيران "اليوم أيضا هناك نظام متطرف يهددنا ويهدد السلام في كل أرجاء العالم"، مضيفا "هذا النظام يعلن صراحة انه يريد تدميرنا، تدمير الدولة الإسرائيلية".

وقال نتانياهو "لدي رسالة أوجهها إلى قادة ايران، لا تختبروا عزيمة إسرائيل".

واتهمت سوريا وروسيا وإيران إسرائيل بشن هجوم الاثنين على مطار التيفور العسكري في سوريا أدى إلى مقتل 14 شخصا بينهم سبعة إيرانيين.

ولم تدل إسرائيل بأي تعليق على الضربة الجوية.

وقال نتانياهو "نحن نقوم بوأد العدوان" من دون إعطاء أي توضيح، مضيفا "هذه ليست كلمات فارغة، نحن نرفقها بأفعال".

بوتن يدعو إسرائيل لضبط النفس

وفي وقت لاحق، قال مكتب نتانياهو في بيان إن "رئيس الوزراء تحدث هاتفيا هذا المساء إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين" و"كرر أن إسرائيل لن تسمح لإيران بأن يكون لها وجود عسكري في سوريا".

من جانبه، قال الكرملين في بيان إنه خلال الاتصال "دعا (بوتن) إلى الإحجام عن أي عمل يؤدي إلى مزيد من زعزعة الاستقرار في البلاد ويشكل تهديدا لأمنها".

وشدد الرئيس الروسي على "أهمية احترام سيادة سوريا".

ويأتي ذلك فيما بدأت واشنطن ولندن خطوات عملية باتجاه اتخاذ قرار بتوجيه ضربة عسكرية للنظام السوري على خلفية هجوم كيماوي مفترض أسفر عن مقتل عشرات في بلدة دوما شرقي دمشق.