أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت وكالة الأنباء الجزائرية إن طائرة عسكرية جزائرية تحطمت، الأربعاء، على الطريق الرابط بين بوفاريم والبليدة، فيما ذكر موقع "النهار" أن الحادث خلف مقتل العشرات.

وحسب مصادر أمنية، فإن الطائرة من نوع أليوشين وهي مخصصة للنقل والإمداد، مشيرة إلى أنها كانت تقلّ مدنيين وعسكريين.

وأظهرت صور نقلها تلفزيون النهار الجزائري عددا من الأشخاص مجتمعين حول الطائرة المحطمة وسط مزرعة، فيما كان عمود من الدخان الأسود يرتفع في السماء.

ولم يتم إلى حدود الساعة الكشف عن الحصيلة الأولية للضحايا، لكن وسائل إعلام محلية تقول إن الطائرة، التي كانت متوجهة إلى مطار وهران، كانت تقل أكثر من مئتي راكب، قتلوا كلهم على الأرجح.

هذا وأمر الفريق أحمد قايد صالح بتشكيل لجنة للتحقيق في أسباب الحادث. وقال خبير أمني"لا نستطيع حتى الآن تكهن نوع الحادث هل هو تقني أم بشري".

وسخرت مصالح الحماية المدنية نحو 50 سيارة إسعاف و30 شاحنة لإخماد النيران، بالإضافة إلى 300 عون حماية للمساعدة في إنقاذ الجرحى ونقلهم إلى المستشفيات.