أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حذر المتحدث للإعلام الدولي في حركة فتح زياد خليل أبو زياد حكومة إسرائيل من أن تقدم على السماح لليهود المتطرفين بأن يقوموا بشعائرهم بالقرب أو داخل المسجد الأقصى مؤكدا أن ردة الفعل ستكون كارثية.

وبحسب وكالة معا الإخبارية قال ابو زياد إن الحكومة الاسرائيلية تسعى لـ"نيل رضى المتطرفين من خلال الخضوع لرغباتهم مؤكدا ان مثل هذه الإجراءات ستأتي بردود فعل فلسطينية و إقليمية خطيرة جدا".

وجدد أبو زياد قوله بأن المسجد الأقصى هو مكان إسلامي و فلسطيني و لا حق لأي كان أن يستهدفه أو يحاول أن يتقاسمه، مؤكدا أن ذلك مرفوض جملة وتفصيلا.

و قال ابو زياد إن القيادة الفلسطينية تتابع عن قرب القرارات الإسرائيلية لبناء آلاف  الوحدات الاستيطانية و سياسة التهويد في القدس و الحصار المستمر و الاغلاق والتضييق على الضفة الغربية وقطاع غزة، مشددا أنها ستعمل كل ما بوسعها لمحاسبة إسرائيل قانونيا ودوليا.