أبوظبي - سكاي نيوز عربية

منذ بداية الجهد العسكري لتحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية، كان أحد الأهداف هو مواجهة التهديدات الإيرانية (عبر ميليشيات الحوثي التي تدعمها وتسلحها طهران) للملاحة الدولية في خط بحري مهم يمر عبر باب المندب.

ولم تكن التهديدات الإيرانية مبطنة أو خفية، بل مباشرة وعملية.

فبالقوارب المفخخة والألغام البحرية بالإضافة إلى الصواريخ المضادة للسفن، تهدد جماعة الحوثي الإيرانية بشكل دائم الملاحة الدولية في البحر الأحمر، الذي يعد واحدا من أهم الممرات المائية في العالم.

هذه التهديدات التي أطلقتها جماعة الحوثي الإيرانية لم تكن مجرد أقوال بل أفعال، ولا تطال سفن قوات التحالف الحربية بل تتعداها إلى السفن التي تنقل المساعدات الإنسانية والإغاثية، بالإضافة إلى السفن الحربية الأميركية.

واتخذت تهديدات ميليشيات الحوثي الإيرانية للملاحة الدولية في البحر الأحمر الطابع العلني بعدما أعلن رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى في اليمن، صالح الصماد عن إمكانية قطع المتمردين الحوثيين الملاحة في البحر الأحمر، في حال واصل التحالف العربي وقوات الشرعية اليمنية العمليات باتجاه الحديدة.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، فالتهديد جاء أثناء اجتماع الصماد مع نائب مبعوث الأمم المتحدة لليمن، معين شريم، في صنعاء، الأمر الذي يعد توثيقا جديدا للطبيعة الإرهابية لميليشيات الحوثي الإيرانية، وذلك بعد أقل من عام على تهديد آخر بتحويل البحر الأحمر إلى "ساحة حرب".

ففي يوليو 2017، قال المتمردون الحوثيون في بيان لهم إنهم سيحولون "البحر الأحمر إلى ساحة حرب".

وجاء هذا البيان بعد يوم من استهدافهم ميناء المخا بواسطة قارب مسير محمل بالمتفجرات، اصطدم بالرصيف البحري للميناء، بالقرب من مجموعة من السفن الراسية، لكن من دون وقوع أضرار أو إصابات في الأرواح.

وسبق أن استهدفت ميليشيات الحوثي الإيرانية سفنا وبوارج في البحر الأحمر، وهذا السجل الأسود الذي يهدد الملاحة الدولية، دفع قوات الشرعية اليمنية والتحالف العربي لإطلاق معركة الساحل الغربي.

ولعبت إيران دورا أساسيا في هذه المحاولات بتزويدها جماعة الحوثي بالأسلحة والصواريخ.

فعلى مدى سنوات من سيطرة هذه الجماعة الإرهابية على صنعاء، قامت بمحاولات عدة لضرب السفن الأميركية في البحر الأحمر، ومن بينها محاولات ضرب السفينة الحربية الأميركية "يو أس أس ميسون" يومي 9 و12 أكتوبر 2016.

وفي إحدى العمليات دمرت قوات التحالف زورقا حربيا لمليشيات الحوثي، غربي ميناء الحديدة، كان يجوب مياه البحر الأحمر ويشكل تهديدا للملاحة البحرية، إذ كان يستهدف سفنا تجارية على خطوط الملاحة الدولية.

وفي نوفمبر 2017، أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية إحباط عمل وشيك كانت ميليشيات الحوثي تعده لاستهداف خطوط الملاحة البحرية الدولية والتجارة العالمية في البحر الأحمر.

وقال التحالف إنه استهدف عناصر حوثية في جزيرة البوادي اليمنية قبالة محافظة الحديدة، لتخطيطها أعمالا عدائيه تستهدف خطوط الملاحة الدولية.

الإنفوغرافيك المرفق يستعرض هجمات وتهديدات الميليشيات المتمردة للملاحة الدولية في البحر الأحمر، وتصدي قوات تحالف دعم الشرعية لها وتأمين هذا الخط الملاحي الدولي الهام.

التهديدات الإيرانية (عبر ميليشيات الحوثي) للملاحة الدولية
1 / 4
التهديدات الإيرانية (عبر ميليشيات الحوثي) للملاحة الدولية
2 / 4
هجمات الحوثيين في البحر الحمر
3 / 4
تهديدات مليشيات الحوثي للملاحة في البحر الأحمر
4 / 4
خطط الحوثيون لاستهداف خطوط الملاحة الدولية والتجارة الدولية