قالت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، الأربعاء، إن سقوط آلاف الضحايا في عفرين شمالي سوريا "غير مقبول"، كما دانت "بشدة قصف الغوطة الشرقية السورية، خاصة أن روسيا تقف موقف المتفرج"، على حد وصفها.

وأضافت ميركل، أمام مجلس النواب: "ما يحدث في عفرين أمر غير مقبول حيث قمع آلاف المدنيين وقتلوا أو أرغموا على الفرار. ندين ذلك بأشد العبارات".

وسيطرت تركيا، الأحد الماضي، على منطقة عفرين الكردية الواقعة في شمال سوريا من جراء هجوم مثير للجدل.

وفي سياق متصل، قالت المتحدثة باسم الحكومة، أولريكه ديمير: "نحن نتابع بقلق متزايد إزاء التقارير الواردة عن سيطرة الجيش التركي على مساحات كبيرة من الأراضي في مدينة عفرين".

وأشارت إلى مخاوف على سلامة السكان المدنيين وأعداد كبيرة من اللاجئين، الذين يفرون من المدينة.

كما دعا المتحدث باسم وزارة الخارجية، راينر برويل، إلى تحقيق في تقارير عن مذابح وأعمال نهب، وحث على العودة إلى العملية السياسية لإنهاء الحرب الدائرة في سوريا.

وقال إن تركيا لديها "مصالح أمنية مبررة" فيما يتعلق بحدودها، لكن أفعالها يجب "أن تظل في إطار الضروري والمتناسب".

وأضاف "لدينا بوضوح، ولا يمكنني إنكار ذلك خاصة في ضوء أحدث التطورات، شكوك كبيرة في ضرورة ومدى تناسب الأفعال التركية".