أبوظبي - سكاي نيوز عربية

دخلت قوات النظام السوري ليل الأربعاء إلى حمورية، أبرز البلدات الواقعة تحت سيطرة فصيل ما يسمى بـ"فيلق الرحمن" في جنوب الغوطة الشرقية المحاصرة، في هجوم تخللّه قصف كثيف، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد لوكالة فرانس برس "اقتحمت قوات النظام بلدة حمورية وتمكّنت من السيطرة على أجزاء منها وسط قصف جنوني أوقع قتلى لا تزال جثثهم على الطرقات".

وقالت مصادر عسكرية، إن قوات النظام السوري مدعومة بميليشيات إيرانية هجومًا بريًا على أطراف بلدة جسرين وعربين وحمورية وسقبا، حيث تركز الهجوم تركز من محورين، الأول على المزارع الواقعة بين بلدة جسرين ومدينة سقبا، والمحور الثاني على أرض الشرق، المنطقة الفاصلة بين عربين وحمورية.

وفي سياق متصل أفادت مصادر طبية ومركز الدفاع المدني في ريف دمشق لسكاي نيوز عربية بتوثيق ما لا يقل عن 20 حالة اختناق جراء هجوم لقوات النظام السوري بغاز الكلور السام على بلدة حمورية في الغوطة الشرقية.

أفادت مصادر طبية في غوطة دمشق لسكاي نيوز عربية بارتفاع حصيلة قتلى المدنيين، الأربعاء، لـ 35 مدني، بينهم نساء وأطفال، قتلوا بغارات جوية روسية وسورية مكثفة، استهدفت الأحياء السكنية في مدن وبلدات الغوطة الشرقية المحاصرة في ريف دمشق.

وقال مركز الدفاع المدني السوري في ريف دمشق، لسكاي نيوز عربية، إن غارات جوية سورية، خلال الليل وبالقنابل العنقودية استهدفت مدينة حرستا، كما استهدفت مقاتلات حربية روسية مدن وبلدات عين ترما وحمورية وحزة ومناطق متفرقة في الغوطة ما تسبب في سقوط قتلى وعشرات الجرحى من المدنيين.

ووثق ناشطون ومصادر محلية ما لا يقل عن مئة غارة جوية روسية وسورية، خلال يوم الأربعاء، وتركزت على الأحياء السكنية.