أبوظبي - سكاي نيوز عربية

استنكرت حركة فتح، الأحد، تصريحات دبلوماسي قطري وجه فيها لوما للرئيس الفلسطيني محمود عباس، معتبرة أن تصريحاته تتناقض مع ما تدعيه قطر لنفسها من دور إنساني في قطاع غزة.

وقال المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح في بيان إن قطر بهذه التصريحات "تنفي عن نفسها الصفة الإنسانية، إذ إنها تعبير عن مواقف غير مفهومة ومسيئة بحق القيادة الفلسطينية ".

ولفتت فتح إلى أن ما أدلى به رئيس اللجنة القطرية لإعمار غزة محمد العمادي "من مواقف سياسية أمام وكالات الأنباء ضد الرئيس مجمود عباس هو محاولة لاستغلال الوضع المأساوي في غزة متنكراً لما تقدمه فتح للفلسطينيين هناك من واجب الدعم والمساندة...".

تصريحات تكرس الانقسام

وطالبت الحركة "السفير القطري بالتراجع عن مواقفه التي تتوافق مع الحملات الهادفة إلى تكريس الانقسام وبث الفرقة، مؤكدة أن الرئيس محمود عباس يسعى بشكل دائم وحثيث لتأمين احتياجات غزة تماماً كباقي المحافظات الفلسطينية دون تفرقة أو تمييز ".

وجاء بيان فتح بعد أن قال العمادي في تصريحات صحفية، السبت:" هناك لوم على الرئيس محمود عباس لأنه هو رئيس الفلسطينيين بالكامل وقلت له أنت أبو الجميع وأعطي الشعب في غزة. لا تعطي حماس لكن أعطي الشعب".

وكان عشرات الفلسطينيين في غزة طردوا العمادي، ورموه بالأحذية ونزعوا علم بلاده، خلال زيارة له لإحدى مستشفيات القطاع، الاثنين الماضي.

واتهم المحتجون قطر بالادعاء بتقديم مساعدات غير موجودة في الحقيقة، وأن الدوحة تساهم في تعزيز الانقسام والتدخلات الخارجية في القضية الفلسطينية.