أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قضت محكمة الاستئناف بمدينة الدار البيضاء المغربية، منتصف ليلة الاثنين، بإدانة شخص متهم بجريمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، والحكم عليه بالإعدام.

وشهر مارس من 2017، قتل  البرلماني عبد اللطيف مرداس، العضو بحزب الاتحاد الدستوري (35 عاما) بالرصاص أمام منزله في الدار البيضاء.

ووفق ما ذكره موقع "هسبريس" المغربي، فإن الحكم صدر بعد مداولة طويلة بين أعضاء هيئة الحكم استمرت أكثر من 3 ساعات.

وهشام مشتاري هو المتهم الرئيس في قضية مقتل مرداس.

كما أصدرت المحكمة حكما بالسجن المؤبد في حق عشيقة الضحية (وفاء)، و30 سنة في حق حمزة مقبول ابن شقيقة المتهم الرئيس، و20 سنة في حق "العرافة" رقية شهبون، صديقة وفاء.

وكانت السلطات المغربية قالت إن قتل مرداس كانت "جريمة جنس ومال وانتقام"، ولا صلة لها بالسياسة والإرهاب.