أبقى البنك المركزي المصري سعر الجنيه دون تغيير عند 7.73 جنيه للدولار في عطاء بيع العملة الصعبة، الأحد، فيما تراجعت العملة في مكاتب الصرافة.

ونقلت "رويترز" عن البنك أنه عرض في عطاء الأحد 40 مليون دولار، حيث باع 37.8 مليون دولار، وبلغ أقل سعر مقبول 7.7301 جنيه للدولار، دون تغير عن العطاء السابق يوم الخميس.

وأبقى المركزي المصري سعر صرف الجنيه عند 7.5301 جنيه مقابل الدولار لخمسة أشهر حتى الشهر الماضي حينما سمح له بالهبوط إلى7.6301 جنيه.

وفي الخامس من يوليو سمح له بمزيد من الانخفاض ليتراجع 10 قروش أخرى.

ويقول المحللون إن الهبوط المحكوم للجنيه ربما يدعم الصادرات ويجذب مزيدا من الاستثمارات، لكنه يرفع أيضا فاتورة واردات مصر الكبيرة من الوقود والأغذية.

وقال متعاملان في مكاتب الصرافة إنه جرى تداول الجنيه عند 7.91 جنيه مقابل الدولار، منخفضا عن سعره يوم الخميس عند 7.865 جنيه.

وسمح البنك في يناير للبنوك بتداول الدولار في نطاق أعلى أو أقل من السعر الرسمي بما يصل إلى 10 قروش مع إضافة 5 قروش أخرى فوق ذلك بالنسبة لمكاتب الصرافة.

وتسعى مصر لاحتواء السوق السوداء للعملة من خلال إجراءات مثل وضع حد أقصى للودائع الدولارية في البنوك.