أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أظهر مؤشر سنوي نشر الاثنين إن ملياري شخص يعانون "الجوع المقنع" على مستوى العالم، لافتا إلى أن 16 دولة تعاني من مستويات مقلقة للجوع.

والجوع المقنع هو نقص في الفيتامينات والمعادن يضعف جهاز المناعة ويعوق النمو البدني والذهني ويمكن أن يفضي إلى الموت.

وأشار التقرير إلى أن الجوع المقنع لا يؤثر فقط على سلامة الأفراد، بل له أيضا آثار اقتصادية منها قوة إنتاجية ضائعة والفقر الدائم وانخفاض إجمالي الناتج المحلي في كثير من الدول النامية.

وتصدرت بوروندي المؤشر العالمي للجوع للعام الثالث على التوالي، أعقبتها أريتريا وتيمور الشرقية وجزر القمر، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وأوضح التقرير أن هناك نحو 805 ملايين شخص في أنحاء العالم يعانون من سوء تغذية مزمن رغم التقدم الذي تحقق في مكافحة الجوع.

وكان المؤشر أظهر قبل 3 سنوات إن هناك 26 دولة تعاني من مستويات جوع "مقلقة" أو "مقلقة للغاية".

ويواجه جنوب آسيا وإفريقيا جنوب الصحراء أعلى مستويات للجوع، بينما حققت كل من أنغولا وبنغلادش وكمبوديا وتشاد وغانا ومالاوي والنيجر ورواندا وتايلاند وفيتنام، أكبر تحسن منذ عام 1990.