أبوظبي - سكاي نيوز عربية

فازت شركة "هوغ" النرويجية بمناقصة لتزويد مصر التي تعاني من مشاكل في الطاقة، بأول سفينة عائمة لاستقبال شحنات الغاز المسال المستورد وتحويله إلى غاز طبيعي.

وأضافت وزارة البترول المصرية، الاثنين، إن الهدف من التعاقد مع هوغ "تغطية جانب من احتياجات محطات الكهرباء من الغاز الطبيعي خلال الفترة المقبلة".

وأكدت الوزارة في بيان صحفي حصلت "رويترز" على نسخة منه، أن التعاقد مع هوغ يستمر 5 سنوات، ويوفر "حدا أقصى 500 مليون قدم مكعب يوميا".

وأوضحت وزارة البترول، أنه جاري الآن الانتهاء من تجارب التشغيل الأولية للسفينة "بحوض بناء السفن بكوريا الجنوبية تمهيدا لمغادرتها، وتواجدها بميناء العين السخنة أول سبتمبر القادم".

ولم يتطرق البيان إلى التفاصيل المالية الخاصة بالتعاقد مع شركة هوغ.

وكانت مصر اتفقت مع شركتي جازبروم الروسية وإي.دي.إف الفرنسية على توريد نحو 12 شحنة من الغاز المسال للبلاد بداية من سبتمبر المقبل.

كما تتفاوض حاليا مع شركة سوناطرك الجزائرية أيضا على توريد شحنات من الغاز.

وتسعى مصر بشتى الطرق لتوفير مصادر الطاقة اللازمة للبلاد لتشغيل محطات الكهرباء، بعد انقطاع متكرر للتيار خلال فصل الصيف في السنوات القليلة الماضية، في بلد يبلغ استخدام مكيفات الهواء فيه ذروته بين مايو وأغسطس.