تراجعت الأسهم الأوروبية في تعاملات هزيلة الاثنين وسط قلق المستثمرين من استمرار أزمة الميزانية في الولايات المتحدة، وهو ما دفع مؤشرا رئيسيا لأدنى مستوى إغلاق له في شهر.

وتعرضت أسهم شركات السلع الفاخرة لضغوط بعدما نقلت صحيفة فرنسية عن الرئيس التنفيذي لـ"بيربري" قوله إن تباطؤ مبيعات السلع الفاخرة في الصين ربما يشكل توجها جديدا في السوق.

وهبط سهم بيربري 1.2 في المئة وسهم إل.في.إم.إتش الفرنسية 1.1في المائة.

وأغلق مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى، منخفضا 0.2 في المائة عند 1241.09 نقطة مسجلا أدنى مستوياته منذ التاسع من سبتمبر.

وبلغ حجم التداول 82 في المائة من المتوسط المتحرك خلال 90 يوما، مع إحجام بعض المستثمرين عن المشاركة انتظارا لتطورات جديدة في واشنطن.

وهبط مؤشر ستوكس يوروب 50 للأسهم القيادية في منطقة اليورو 0.2 في المائة، إلى 2923.04 نقطة بعدما اختبر مستوى دعم في وقت سابق من الجلسة عند 2900 نقطة.

وفي أنحاء أوروبا تراجع مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.3 في المائة، ومؤشر داكس الألماني 0.4 في المائة ومؤشر كاك 40 الفرنسي 0.03 في المائة.