تجري شركة شيفرون كورب، ثاني أكبر شركة نفط أميركية، محادثات متقدمة لبيع أصولها بقطاع عمليات المصب في مصر وباكستان، ومن المقدر أن تدر المبيعات المحتملة نحو 300 مليون دولار، وفقا لـ 3 مصادر مصرفية.

وذكرت المصادر المصرفية، التي تحدثت بشرط عدم الكشف عن هويتها نظرا لأن المسألة ليست معلنة بعد، أن شيفرون تجري عملية بيع منفصلة لعملياتها في كل من مصر وباكستان.

وقال مصدر إن الشركة تلقت 3 عروض على الأقل لشراء الأصول من أطراف من بينها شركات طاقة عالمية وإقليمية لكنه أحجم عن ذكر تفاصيل عن أصحاب العروض.

كما يرغب بعض أصحاب العروض بشراء الأصول في الدولتين، وفقا لذات المصدر، فيما امتنعت شيفرون عن التعليق.

وأضاف المصدر "الأصول صغيرة لكنها مربحة وتلقى اهتماما كبيرا... هناك عدد كبير من المشترين يهتمون بتملك هذه الأنشطة".

وتشمل عمليات المصب أنشطة التكرير والتسويق وتوزيع المنتجات.

وتقلص شركات النفط الكبرى أنشطة المصب لتركز بصورة أكبر على أنشطة التنقيب والإنتاج ذات هامش الربح المرتفع.

وكانت رويال داتش شل قالت في أبريل إنها تدرس بيع جزء من أنشطة مصب إيطالية بما في ذلك أنشطة للتجزئة والطيران والإمداد والتوزيع. ووافقت الشركة على بيع أنشطة مصب في مصر إلى شركة الطاقة الفرنسية توتال في وقت سابق من الشهر الجاري.

وأعلنت شركة هيس لإنتاج الغاز والنفط ومقرها نيويورك خططا للتخارج من أنشطة التجزئة والتسويق والتجارة بعد ضغوط من مستثمرين.

وتعمل شيفرون تحت العلامة التجارية كالتكس في باكستان ولديهاأكثر من 500 منفذ في البلاد وتنشط بقوة في قطاع زيوت التشحيم.

وفي أبريل أعلنت شيفرون انخفاض أرباح الربع الأول من العام 4.5% إلى 6.18 مليار دولار نتيجة انخفاض أسعار النفط وتوقف مصافي تكرير وتكاليف التشغيل المرتفعة.

وبحسب المصادر تقدم سيتي غروب المشورة لشيفرون بشأن عملية البيع.