تسبب إضراب سائقي الشاحنات في خسائر بقيمة 1.6 تريليون وون (حوالي 1.23 مليار دولار)، مع تزايد احتمالات استمرار الإضراب لفترة طويلة، في وقت تبتعد فيه الحكومة ونقابة سائقي الشاحنات عن منطقة الحلول الوسط في المفاوضات، بحسب تصريحات لوزارة الصناعة في كوريا الجنوبية.

وزادت حدة الاضطرابات في سلسلة الإمدادات في البلاد الخميس، وهو اليوم الثامن من الإضراب على مستوى البلاد، مع انضمام أكثر من 20 ألف سائق إليه، وتأهب الحكومة لإصدار الأوامر للمزيد منهم بالعودة إلى العمل.

وقالت الوزارة في بيان إن صناعات الأسمنت والصلب والسيارات وتكرير النفط تكبدت خسائر بقيمة 1.6 تريليون وون نتيجة عدم وصول الشحنات في غضون سبعة أيام منذ بدء الإضراب في الأسبوع الماضي.

أخبار ذات صلة

الإنتاج الصناعي لكوريا الجنوبية يهبط لأدنى مستوى في 30 شهرا
كوريا الجنوبية: هذه الدولة يمكنها تغيير سلوك كوريا الشمالية

وتشمل الشحنات العالقة 562600 طن من الصلب بقيمة 731.3 مليار، و6707 سيارات بقيمة 319.2 مليار وون، و259.238 كيلو لتر من المنتجات النفطية بقيمة 442.6 مليار وون.

ولم يتم تحديد موعد بعد لجولة قادمة من المفاوضات. وقال مصدران حضرا اجتماع أمس الأربعاء إن الأصوات تعالت بالصراخ خلال اللقاء بين ممثلي الحكومة ونقابة "تضامن سائقي شاحنات البضائع" المنظمة للإضراب.

وتقول الحكومة إنه لن يكون هناك تمديد لنظام الحد الأدنى للأجور لسائقي الشاحنات لما بعد ثلاث سنوات أخرى، وهو شيء تقول النقابة إنه يجب أن يكون دائما وينبغي التوسع فيه.